أخبار عاجلة
الرئيسية » أرشيف الوسم : #امريكا

أرشيف الوسم : #امريكا

سقط ترامب ومعه المؤسسة / د. سعيد الشهابي

د. سعيد الشهابي في الموضوع الأمريكي تكتظ وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي بالكلام والتحليلات والأوصاف. ويدلي كل مخلوق بدلوه. هذا في الاحوال الاعتيادية، فضلا عن غيرها. فالانتخابات الأمريكية الأخيرة فرضت على العالم متابعة فصولها منذ الإعلان عنها حتى حسم الأمر باقرار فوز جو بايدن وخسارة دونالد ترامب، وهو الأمر الذي فجّر الفصل الحالي من أسطورة ترامب التراجيدية. فعندما يضرب إعصار ... أكمل القراءة »

أمريكا وتصنيف حركة أنصارالله “منظمة إرهابية”.. الدلالات والأهداف

في الوقت الذي يتم فيه فتح 25 تحقيقا بقضايا “إرهاب محلي”، ضد ترامب وميليشياته العنصرية في أمريكا، على خلفية اقتحام الكونغرس ، ومقتل وجرح العديد من الاشخاص، تعتزم إدارة ترامب “المجنونة وغير المتزنة والارهابية”، وفقا لوصف المشرعين الامريكيين، تصنيف حركة انصارالله اليمنية، التي أذاقت الرباعي الامريكي الاسرائيلي السعودي الاماراتي، ذل الهزيمة، “منظمة ارهابية”. القرار الامريكي الذي اعلن عنه رجل الامن ... أكمل القراءة »

الإمام الخامنئي وأفول أمريكا ..

على سرِّ أستاذه الإمام الخُميني العظيم “قدس سره الشريف” سيدنا الإمام الخامنئي في رؤيته لأمريكا الفساد ، والعهر ، والمعاصي ، والقتل ، والفتك ، والتضخيم الأعلامي ، لهيبة مصطنعة تدير بها العالم الغارق هو الاخر ببحر الذنوب والمآثم! في الوقت الذي تكلم روح الله الإمام الخُميني العظيم عن خواء وضعف هذه الدولة التي خلق منها وحش العملاء واصحاب الشذوذ ... أكمل القراءة »

نبض السوشيال..حملة ضخمة على ’تويتر’ لفك الحصار الامريكي عن اليمن

تصدر وسم “#نعم_لفك_حصار_امريكا_لليمن” قائمة الهاشتاغات الاكثر تداولا في اليمن، اليوم الاربعاء، وأكد من خلاله المغردون أن الولايات المتحدة تقتات من معاناة ومآسي وأوجاع المستضعفين، وأن حصارها للشعب اليمني يزيد من رصيدها الاجرامي تجاه ما اقترفته من جرائم واعمال وحشية ضد اليمنيين مع ادواتها في المنطقة. ويفرض تحالف العدوان السعودي الامريكي منذ عام 2015 حصارا بحريا وبريا وجويا على اليمن ما ... أكمل القراءة »

أميركا التي نعرفها 
لم تعُد موجودة…فاستعدّوا!

– بعيداً عن محاولات التأقلم التي ينشغل بها المحللون والمتابعون مع الوقائع التي حملتها الانتخابات الرئاسية الأميركية، والبحث عن أسباب لتفسير خطأ التوقعات أو ضعفها وعجزها عن ملاقاة الأرقام والمواقف، يفتح المشهد الانتخابي الأميركي الباب لبحث من نوع مختلف لا يزال الكثير من المحللين والمتابعين يرفض تصديقها، والتعاطي معها بالجدية اللازمة، وهي بحجم يطال البحث عن المستقبل الأميركي، كنظام سياسي واقتصادي، كمجتمع موحّد، كنظام ديمقراطي قادر على امتلاك آليات لمواجهة الأزمات، ومن خلال ذلك البحث بأسئلة أكثر عمقاً من عيار مستقبل النظام الفدراليّ وخطر التفكك، ومستقبل التداول السلمي للسلطة والتعايش السلمي بين المكوّنات المختلفة عرقياً أو طبقياً، وخطر الفوضى الأمنية وصولاً لفرضيات الحرب الأهلية او سقوط الانتظام العام كحد أدنى. – في مقالة قبل أسبوع بعنوان “السباق على المنخار” أوردنا توقعاتنا بالأرقام لما ستشهده الانتخابات من استعصاء، رغم الموجة التي كانت تسود التحليلات وتتحدّث عن فوز سلس ومحتم لصالح المرشح الديمقراطي جو بايدن، وما تحمله الأرقام اليوم تأكيد لما توقعناه بالتفاصيل، وفيما يتم التركيز على مأزق عنوانه شخصيّة ترامب، وتهوّره وتفلّته من الضوابط، تظهر الوقائع التي تتدفق مع الوقائع الانتخابية أن المأزق بوجهين، وجه جمهوري ووجه ديمقراطي، ليظهر مأزق المجتمع والنظام ومن خلالهما الكيان، فالنموذج الأميركي يبلغ سقف القدرة على احتواء الأزمات وتقديم الأفضل، وليس أمراً عرضياً أن لا تستطيع توحيد الجمهوريين الذين يشكلون عصب العرق الأبيض والطبقة الأغنى التي تمثل الكريما في جماعة الأعمال بتنوّع مجالاتهم، وفوق هؤلاء شخصيات ورموز اليمين الديني وفلاسفته وكتابه ومثقفيه وخطبائه، إلا شخصية رجل الأعمال الفوضويّ والنرجسيّ دونالد ترامب الآتي من خارج الحزب، حزب يرتضي قيادة لقيطة لشخصية تفتقد كل مواصفات رجل الدولة، وتشبه رجالات المافيا والعصابات، بخصال تضعها خارج السياق الطبيعيّ للممارسة السياسية التقليدية والقيمية، لكن المفارقة أن هذه الخصال الهابطة لشخصية ترامب هي مصدر جاذبيتها وقدرتها على تشكيل القاطرة اللازمة لتوحيد كل التباينات التي أصابت البنية التقليدية للجمهوريين لدرجة تقديمه كبطل وطنيّ، كما أنه ليس بالأمر العرضي أن لا يستطيع الحزب الديمقراطي أن ينهض بالمعركة الرئاسية كحزب نخبويّ للمثقفين والمحامين والكتاب والنواب، وحزب للطبقة الوسطى، وحاضنة للمهمّشين من النساء والشباب وأصحاب البشرة الملوّنة، كحزب للنهوض بمفهوم الدولة المدنية، إلا تحت شعار منع وصول ترامب للرئاسة ولبس الكمامة، وإلا وراء شخصية باهتة مشكوك بقدراتها العقلية، وفاقدة كل كاريزما وجاذبية، وتنخر حضورها الشيخوخة والهرم حدّ الخرف، فهذا الذي يجري على ضفتي الحزبين ليس عابراً ولا عرضياً، بقدر ما هو تعبير عن المأزق، وبلوغ النموذج للسقف، والعجز عن توليد الجديد، وانسداد طريق التطور من داخل النظام سلمياً، كما يفترض أنها المهمة التي تناط بالديمقراطية، التي تتباهى بها أميركا وتقدّم ذاتها كنموذج لهذه الديمقراطية القادرة على ضمان التداول السلمي للسلطة والتعايش السلمي بين المكوّنات. – في مقال قبل يومين تحدّثنا عن سيناريوات الفوضى والانقسام العمودي وتراجع الاستقرار والتماسك والنزاع القضائي المفتوح، تحت عنوان سقوط الإمبراطورية الأميركية، وكانت الإشارة واضحة للمعادلة التي تحكم المشهد الأميركي الحالي، وهي معادلة فقدان أميركا لمصادر الوفرة والقوة التي كانت تشكل الأساس لسيادة مؤسسات الديمقراطية الأميركية، ولسلاسة ممارسة الحكم، والأمر اليوم ليس في خيار الفوضى والحرب الأهلية كمعبر حتمي من المأزق الرئاسي، فقد تتخطى النخبة القياديّة في الحزبين مخاطر الانفلات والخروج عن السيطرة، ولكنها لن تنجح بإنتاج مشروع استقرار، ولن تنجح بمعالجة الانقسامات العمودية التي انطلقت من عقالها لنقص الموارد وتراجع هيبة القوة، ولا يعيدها للسيطرة الا مزيد من الموارد والمهابة. وهذا لم يعد بيد النخبة التي تتخبط منذ عام 2000 لصناعة مشروع هيمنة على الموارد العالمية وإنتاج مهابة لسياسة الاستتباع، والمشروع يصطدم بعقبات تزداد قوة وصلابة واتساعاً، والمثلث الروسي الصيني الإيراني يزداد قوة وتماسكاً وحضوراً، وبالتوازي الحلف الذي قادت عبره أميركا مشروعها يزداد تفككاً، ولم يتبق منه إلا شركاء التطبيع الخليجي الإسرائيلي، بعد المسافات والهوامش التي رسمتها أوروبا وتركيا كل من موقعه عن الانضباط الكلي بالسياسات الأميركية. – ما تشهده أميركا ليس استعصاء انتخابياً مجرداً عن عمق مأزق الكيان والهوية والمجتمع والدولة، بل هو رأس جبل الجليد لهذا المأزق، فثمة إمبراطورية هرمت وهي تترنّح وتتفكك، وسقوط الأجسام الثقيلة، يشبه سقوط التايتانيك، او دخول الفيل الى معرض للخزف. فالكثير من الحطام والصخب آتٍ في الطريق، والذين ربطوا مصيرهم بالقاطرة الأميركية، وساء برهان عودة ترامب أو مجيء بايدن عليهم أن يعيدوا حساباتهم ويستعدوا لزمن عنوانه الأكبر، أميركا مقفلة حتى إشعار آخر بداعي الانشغال بالذات والصيانة والترميم. والخروج من المأزق الرئاسي لن يعني على الإطلاق خروجاً من المأزق الأصلي للكيان والدولة والمجتمع، وأول الذين عليهم مواجهة ساعة الحقيقة هم أطراف الثلاثي الخليجي التركي الإسرائيلي. أكمل القراءة »

محمد بن سلمان أمام معركة قانونية في أميركا

كتبت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، أن المحاميين اللذين دافعا عن المملكة بدعاوى تعويضات عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول، سوف يمثلان “محمد بن سلمان”، بواشنطن بتهمة محاولته اغتيال مسؤول مخابرات السعودية السابق”سعد الجبري”. وأضافت الصحيفة أن التحركات القانونية تأتي بينما تستعد المملكة للتغيرات السياسية المحتملة في الانتخابات الأمريكية المقررة الثلاثاء. وأشارت الصحيفة إلى أن هناك دعويين قضائيتين منفصلتين مرفوعتان أمام المحاكم ... أكمل القراءة »

‘سري للغاية’.. وثائق تكشف تدخل اميركا المباشر باليمن

يقال ان اليمن السعيد بأهله كشف مؤخرا عددا من الوثائق الموسومة بـ”سري للغاية”، بعضها صادرة عن السفارة الأمريكية بصنعاء في فترة ما قبل ثورة 21 سبتمبر- ٢٠١٤، الثورة التي أسقطت نظام العمالة والوصاية السعودية على الشعب اليمني المدعوم أميركيا والتي نمر اليوم بذكراها السادسة. الوثائق السرية كشفتها امس الاربعاء 23 سبتمبر 2020، “قناة المسيرة اليمنية” التي افادت بانها حصلت على ... أكمل القراءة »

الحرس الثوري ينشر صوراً لرصد حاملة طائرات أمريكية

نشر حرس الثورة الاسلامية، اليوم الأربعاء، صوراً لرصد حاملة طائرات أمريكية بطائرات مسيرة لحظة دخولها مياه الخليج الفارسي. وفي 18 سبتمبر، دخل أسطول أمريكي بقيادة حاملة الطائرات “نيميتز” مياه الخليج الفارسي، ولكن منذ لحظة دخول حاملة الطائرات نيميتز والمجموعة التي ترافقها إلى الخليج الفارسي، تم رصد ومراقبة جميع تحركات هذه المجموعة من قبل الطائرات المسيرة التابعة للحرس الثوري. والبحرية التابعة ... أكمل القراءة »

نبض السوشيال اللبنانيون يستقبلون شينكر بطريقتهم الخاصة

مع وصول مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الادنى ديفيد شينكر إلى العاصمة اللبنانية بيروت، استقبل الرجل بشكل متميز من قبل النشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، فتصدر وسم يحمل اسمه قائمة الترند في هذا البلد. الوسم #شينكر_عراب_الفتن جاء ليصف مهمة المسؤول الاميركي التي جاء من اجلها إلى لبنان، ولاقى الوسم تفاعلا كبيرا، فحمل رسائل كثيرة من اللبنانيين إلى ... أكمل القراءة »

العراقيون يبايعون الحشد.. أمريكا سبب دمار الشعوب

اطلق النشطاء العراقیون وسم #اني_بايعت_الحشد، للتأكيد على دعمهم لقوات الحشد الشعبي في مواجهة الارهاب الامريكي والداعشي، وايضا وقوفهم خلف المرجعية الدينية العليا في العراق. وأكد الناشطون العراقيون من خلال مشاركتهم الوسم، أن الولايات المتحدة سبب دمار الشعوب وتدمير العراق وليبيا وتونس والجزائر والسودان وسوريا ولبنان واليمن وكل ذلك من أجل ضمان أمن “إسرائيل”.. كما قال البعض إنه لا يعارض ألحشد ... أكمل القراءة »