أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » ✍?#علي_ال_غراش ماذا بعد اعتراف #الرياض بارتكاب الجريمة الوحشية
✍?#علي_ال_غراش ماذا بعد اعتراف #الرياض بارتكاب الجريمة الوحشية
علي آل غراش ... كاتب وإعلامي

✍?#علي_ال_غراش ماذا بعد اعتراف #الرياض بارتكاب الجريمة الوحشية

✍?: ماذا بعد اعتراف #الرياض بارتكاب الجريمة الوحشية #مجزرة_القاعة_الكبرى بعد فشل كل محاولاتها واستخدام كافة الأساليب للتهرب من المسؤولية؟. من سيحاسبها على شن حرب عبثية سقط خلالها ضحايا من المواطنين #الحد_الجنوبي ، والاشقاء في #اليمن والتدمير وهدر المال؟؟. #علي_ال_غراش ??

photo_2016-10-19_09-37-01

✍?: ماذا سيقول عبيد السلطة #الرياض بعد اعتراف #تحالف الرياض بارتكابه جريمة #مجزرة_القاعة_الكبرى #اليمن الذين حاولوا بكافة الأساليب الدفاع عن القاتل المجرم؟!.
هل من الوطنية والإنسانية والدين والأخلاق الدفاع عن القاتل ولو كانت الحكومة؟.
الوطنية والإنسانية بريئة من أي إنسان يؤيد الحرب والقتل والإعتقالات التعسفية، ويدافع عن سلطة معتدية ومفسدة، بل هي سلطة تدمر الوطن وتقتل الوطنية وتحرق المنطقة وتشوه الدين وعار على البشرية. #علي_ال_غراش

✍?: من يقف خلف بيان داعش؟؟؟. بعد اعتراف اليد القاتلة تحالف #الرياض بارتكابه #مجزرة_القاعة_الكبرى من يقف خلف بيان داعش الذي نشر ووزع بشكل واسع من قبل #الرياض ومؤيديها بتبنيها للمجزرة كذبا؟.
هل البيان هو في الأصل من صناعة #الرياض كما أن فكر #داعش والحركات التكفيرية #القاعدة #بوكوحرام صناعة #الرياض؟. #علي_ال_غراش ??

photo_2016-10-19_09-39-18

✍?: تحديد #صرف_الرواتب_بالابراج يؤكد على التخبط وانها دولة غير بقية الدول: فهي الدولة الوحيدة اسمها باسم العائلة الحاكمة #ال_سعود!، وهي الدولة التي تقتل كل مواطن يطالب بالديمقراطية داخل أرضها بينما تشن الحروب باسمها، وتدرس الفكر الديني التكفيري في مناهجها وصناعة جيل من القتلة التكفيريين ثم تقوم بقتلهم! وتساعد البعيد بالمليارات بينما الفقراء في البلاد بالملايبن!. وتتعامل بالتقويم الميلادي والفارسي والهجري القمري لتضيف المزيد من التخبط والفوضى التي تسبب التمرد!! #دولة_غير #الرياض. #علي_ال_غراش

✍?: مع تحديد #صرف_الرواتب_بالابراج ?
على كل مواطن متابعة التقويم الإيراني كي لا ينسى موعد الراتب لأنهم ابخص بهذا التقويم. الله يساعد الشعب على تخبط السلطة #الرياض الحائرة ومن مفاجاتها الفوضوية، الله يتسر من القادم. تابع النجوم الابراج #علي_ال_غراش

✍?: ‏أنظمة المنطقة ك #الرياض #البحرين سياستها تدميرية وحشية لا تقل عن وحشية أي نظام ارتكب جرائم إنسانية ضد شعبه، فهي تتعامل بمنطق نحن عوائل حاكمة أو الأرض المحروقة، أي تدمير لكل شيء البشر والحجر!!. نعم للإصلاح والتغيير، واحترام إرادة الشعوب لبناء #الوطن_للجميع لا للعائلة الحاكمة الفاسدة. #علي_ال_غراش

photo_2016-10-19_09-41-24
النظام السعودي يفتح إعلامه لتكفير وإهانة الشيعة.
وهي البلد الوحيد الذي يساء فيه للملايين في العالم الإسلامي، وجزء من مواطنيها، ثم تدعو للوحدة وتتحدث عن الوطنية!! #أحرار_الدمام

photo_2016-10-19_09-41-26
النظام السعودي يفتح إعلامه لتكفير وإهانة الشيعة.
وهي البلد الوحيد الذي يساء فيه للملايين في العالم الإسلامي، وجزء من مواطنيها، ثم تدعو للوحدة وتتحدث عن الوطنية!! #أحرار_الدمام

✍?: إلى متى سيستمر الصمت عن الإستبداد والفساد والاعتقالات التعسفية والقتل بسبب التعبير عن الرأي؟. #الحرية_لمعتقلي_الرأي . استمرار القبصة البوليسية القمعية والاعتقالات التعسفية والأساليب الدموية من قبل السلطة ووصول الأمر إلى صدور احكام الإعدام للنشطاء والحقوقيين السلميين في الوطن نتيجة طبيعية لأن السلطة لم تجد من يمنعها أو من يرفض أساليبها. ولأن الشعب صامت ساكت على ما يحدث ولم يتحرك بشكل سلمي للمطالبة بحقوقه والإفراج عن المعتقلين للنشطاء والحقوقيين السلميين.
لماذا لا يزال الصمت مستمرا عن اعتقال : #الشيخ_توفيق_العامر #الشيخ_حسين_الراضي وشباب #الأحساء و #الشيخ_محمد_الحبيب #الشيخ_جعفر_الصويلح #الشيخ_حبيب_الخباز #فاضل_الشعلة وشباب #القطيف، و #الدكتور_محمد_فهد_القحطاني و #الدكتور_عبدالله_الحامد #وليد_ابوالخير وأفراد #حسم، وفي كل أرجاء الوطن وفي كل مكان.
وإلى متى سيستمر الصمت حول إعدام الحر المناضل #الشهيد_الشيخ_النمر والشباب الشهداء : #محمد_الصويمل #علي_الربح #محمد_الشيوخ بسبب التعبير عن الرأي لم يعتدوا على أحد؟ . #علي_ال_غراش

✍?: هل تعيش في امن حقيقي؟؟.
وهل تريد ان تنعم بالأمن والكرامة؟
#نعم_للأمن_المبني_على_العدالة_والكرامة
ل #علي_ال_غراش
ان الأمن والكرامة والعزة والامان الحقيقي للمواطنين من بديهيات الحكم، ونتيجة طبيعية لوجود العدالة وتمسك الشعب والسلطة بتطبيق بنود قوانين الدستور كاحترام حقوق المواطنة والانسان لاقامة الدولة واستمرارها، وبدون ذلك فالحكم يكون معرضا للسقوط مهما كانت قوته الأمنية والقمعية.
لقد شاهدنا أنظمة استبدادية شمولية تفرض الأمن بالحديد، وتتعامل بأن كل ما على وفي الأرض ملك لها، وتسرق الثروات القومية والاراضي وتتحكم بالاعمال التجارية، وتقمع الناس وتمنعهم من ممارسة حقوقهم، وتتعامل على أساس ان الأمن قوة لها واستمرار لسلطتها وحماية لمصالحها، وليس لمصلحة المواطنين الذين يشعرون بعدم الأمن والامان نتيجة غياب العدالة وأحترام القوانين ومنها حقوق الانسان والمواطنة.
والحقيقة التي ينبغي الاشارة إليها ان هذا الأمن عبر الظلم والقمع والترهيب بدون عدالة، فهو أمن سطحي مؤقت لانه غير قائم على القانون وسينهار سريعا، وان الامن والأمان الحقيقي والكرامة والعزة للمواطنين تأتي من خلال تمسك السلطة والشعب بتطبيق قوانين الدستور الذي يمثل إرادة الأمة على أرض الواقع، ومن خلال تعاون الشعوب فهم جنود الوطن الحق ومستقبله، الذين يريدون ويحبون الأمن والسلام، ويصنعون الأمن الحقيقي لانهم بحاجة إليه.
واما الانظمة فهي تستخدم الأمن والأمان كسلاح بيدها لزرع الرعب والخوف بين الناس ليدوم حكمها، واستغلال القبضة الأمنية للقيام باعمال تتنافى مع العدالة والامن الحقيقي للوطن.
وبالتالي فان الادعاء من قبل الانظمة الشمولية الاستبدادية بانها صمام الأمن للشعب و الوطن، وليس تطبيق العدالة الحقيقة وأحترام قوانين الدستور، والتهديد بان خروج الشعب للمطالبة بحقوقه يعني انهيار الأمن – اي انها تساوم وتهدد الشعوب بذلك (الامن)، مع انها ملزمة بحسب الدستور بحماية ارواح وممتلكات الناس – فتلك مصيبة عظمى ، ودليل على عدم استحقاق هذه السلطة ان تبقى حاكمة.
وللاسف بعض الشعوب تصدق تلك الروايات ان الأمن والأمان مرهون ببقاء الحكم الموجود ولو كان غير عادل وبلا دستور يمثل الشعب، في ظل الإمكانية للمطالبة بالتغيير والاصلاح الشامل!.
انها حالة الغرور عند تلك الانظمة التي تدعي هي الضمانة الوحيدة للامن والامان والكرامة، وليس القانون وهذه مصيبة!. والمصيبة الأكبر عندما تقوم بعض النخب والشخصيات بدور العلاقات العامة والدعاية والاعلام والترويج لتلك الفكرة وتكريسها بين المواطنين، بأن الأنظمة القائمة الشمولية والفاسدة هي صمام الأمن والأمان، وليس تطبيق العدالة واعطاء الناس حقوقهم ليكونوا شركاء في ادارة الوطن، تحت مظلة قوانين الدستور الذي يحدد صلاحيات السلطات، ويساوي بين المواطنين، ويجرم الفاسدين ومستغلي السلطة والمنصب، ومثيري النعرات الطائفية والقبلية والمناطقية، والذين يمنعون المواطنين من حرية التعبير وممارسة حرية المعتقد، ويلعبون على سياسة فرق تسد بين المواطنين!.
على المواطنين وبالخصوص النخب والشخصيات والرموز، ان تفهم وتتفهم انها تعيش مرحلة الوعي والجرأة والقوة لدى الشعوب المستعدة لتقديم التضحيات للحصول على حقوقها، وبناء دولة القانون المنبثق من إرادة الأمة مباشرة، وفتح المجال لها للعمل عبر مؤسسات المجتمع المدني للمشاركة في بناء الوطن، ولهذا على تلك النخب والشخصيات ان تعمل لانقاذ الوطن والمواطنين، قبل ما يقع الفأس بالرأس، وان تمارس الضغط على السلطة بالتفهم والاستجابة السريعة لنداء المواطنين فالتأخر في الفهم والعمل على عكس ما تطلبه الشعوب هو انتحار، كما حدث للانظمة التي سقطت خلال ربيع الثورات العربية، الذين صرخوا بأعلى أصواتهم اننا الان تفهمنا مطالبكم وما تريدون، واعطونا فرصة جديدة!.
ولكن متى فهمت تلك الانظمة؟.
عندما اصبحت تحت اقدام الشعوب الغاضبة!!.
وفي ذلك عبرة لاصحاب العقول بان الأمن والكرامة والحقوق مرهونة باحترام القانون من قبل السلطة أولا والشعب، لا بفضل قمع النظام والمكرمة، وإن الأمن يتحقق من خلال إعطاء الناس حقوقهم مثل: اختيار الدستور، والحكومة عبر صناديق الانتخاب والمشاركة الحقيقية في تقرير مصير الدولة، والعدالة في التوزيع العادل للثروة والسكن والعلاج والتعليم والدخل الكافي لحياة كريمة والحرية واحترام التعددية والرأي والرأي الاخر .
ولهذا على الشخصيات والنخب توعية الناس بتلك الحقوق وتشجيعهم على المطالبة بها كحق وطني، وليس الترويج ومطالبة الشعوب الخضوع للنظام والإيمان بأنه صمام الأمن والأمان.
*علي ال غراش
مقال: #نعم_للأمن_المبني_على_العدالة_والكرامة
#علي_ال_غراش
المقال منشور في جريدة القدس العربي
نريد الأمن المبني على القانون والكرامة
عبر الرابط التالي:

http://www.alquds.co.uk/?p=92309

?