أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » وقفة احتجاجية في لندن ضد جرائم تحالف بني سعود باليمن
وقفة احتجاجية في لندن ضد جرائم تحالف بني سعود باليمن

وقفة احتجاجية في لندن ضد جرائم تحالف بني سعود باليمن

على خلفية تواتر الجرائم التي يرتكبها التحالف السعودي مؤخراً في مختلف المحافظات اليمنية، نظّمت مجموعة من النشطاء وقفة إحتجاجية في ساحة “ماربل آرش” الشهيرة في لندن يوم أمس الأحد 26 يناير/ كانون الثاني 2020.

المحتجّون أعربوا عن تضامنهم مع ضحايا العدوان السعودي على اليمن، مطالبين الحكومة البريطانية بالحد من دعمها للتحالف السعودي. هذا وردّد النشطاء هتافات ضد حرب التحالف السعودي على اليمن كما رفعوا لافتات تحثّ الحكومة البريطانية على وقف عقد صفقات السلاح مع دول التحالف السعودي.
بدورها طالبت “الحملة الدولية من أجل العدالة” ومقرها لندن، المجتمع الدولي بإتخاذ “موقف ضد انتهاكات دولة الإمارات وحربها في اليمن”، ودعته إلى “إثارة القضية في كل المحافل الدولية ووضع حد عاجل لهذه الممارسات والانتهاكات التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء”.
وخلص تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” لإنتهاكات التحالف السعودي في اليمن للعام 2019، للقول أن التحالف شنّ منذ بدء الحرب بحسب مشروع بيانات اليمن، أكثر من 20,100 غارة جوية على اليمن، بمعدل 12 هجوماً يومياً، إذ قصف المستشفيات، والحافلات المدرسية، والأسواق، والمساجد، والمزارع، والجسور، والمصانع ومراكز الإحتجاز.
المنظمة حذّرت من تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن وقالت أن التحالف السعودي يمنع وصول المساعدات للمدنيين، ما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني موضحةً أن التحالف قام بتأخير وتحويل ناقلات الوقود، وإغلاق الموانئ الهامة، ومنع البضائع من الدخول إلى الموانئ.
كما مُنِع وصول الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية في المستشفيات ولضخ المياه إلى المنازل.
إلى ذلك انتقدت المنظمة تمويل الدول الغربية للتحالف السعودي، وذكرت أنه في 20 يونيو/حزيران 2019، وافقت الحكومة البريطانية على تعليق مبيعات الأسلحة للتحالف السعودي، وذلك بعدما قضت محكمة الاستئناف البريطانية في لندن بأن رفض الحكومة النظر في انتهاكات السعودية لقوانين الحرب في اليمن قبل ترخيص بيع الأسلحة كان غير قانوني.
ورجّح تقرير صادر عن الأمم المتحدة اليوم، تورّط كل من الولايات المتحدة الأميركية، بريطانيا وفرنسا، في جرائم حرب في اليمن، عبر تسليح التحالف السعودي وتقديم الدعم الإستخباراتي له.
كما اتّهم التقرير التحالف السعودي بقتل المدنيين بضربات جوية، وقطع الإعاشات عمداً عن اليمنيين الذين يواجهون خطر المجاعة مبيناً أن دول التحالف خرقت قانون التمييز (القانون الدولي الإنساني) ونفذت غارات جوية مستخدمةً سلاح التجويع كوسيلة في الحرب، وهي أعمال ترتقي إلى جرائم حرب.
يشار إلى أن التحالف السعودي يواصل حصار الشعب اليمني منذ أكثر من أربع سنوات في حربٍ وُصفت بأنها غير متكافئة الإمكانات العسكرية والإقتصادية والإستخباراتية وتعتبر تعدٍ سافر على سيادة اليمن وحقوق الشعب اليمني المشروعة.