أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » هيئة التحقيق بـ #الرياض تتهم مواطنين من #القطيف بالقيام بتنظيم سري يستهدف #رجال الأمن
هيئة التحقيق بـ #الرياض تتهم مواطنين من #القطيف بالقيام بتنظيم سري يستهدف #رجال الأمن

هيئة التحقيق بـ #الرياض تتهم مواطنين من #القطيف بالقيام بتنظيم سري يستهدف #رجال الأمن

نظرت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض في دعوى أقامها ممثل هيئة التحقيق والادعاء العام ضد ثلاثة مواطنين مدعى عليهم، بتهمة الاشتراك في خلية إرهابية تابعة لتنظيم سري في محافظة القطيف.

وزعمت الهيئة بأن من أبرز مهام الخلية المزعومة، استهداف رجال الأمن والممتلكات العامة بقصد التخريب وزرع الفتنة، حسبما ذكرت الرياض اليوم.

وكشفت لائحة التهم للمتهم الأول والثاني اشتراكهما في تكوين خلية إرهابية تابعة لتنظيم سري مسلح يهدف إلى زعزعة الأمن الداخلي في محافظة القطيف، وقتل رجال الأمن والاعتداء على الممتلكات العامة وإتلافها، والقيام بأعمال التخريب والفوضى، والسعي لإحداث الفتنة والفرقة والانقسام في البلاد، والتحريض على المشاركة في المظاهرات والمسيرات واستغلالها لتحقيق أهدافهم، بحسب زعمها.

 ومن التهم أيضاً حيازة واستعمال قنابل المالتوف، وحيازة كميات كبيرة من الأسلحة والمتاجرة فيها بقصد الإخلال بالأمن الداخلي، و إرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال برامج التواصل الاجتماعي.

فيما وجهت للمتهم الثالث تهمة المتاجرة بالأسلحة والذخائر وتوزيعها على من يتم تسميتهم “مثيري الشغب” بالقطيف، في إشارة إلى المُطالبين بالإصلاحات الاجتماعية والسياسية ومنها رفع التمييز الطائفي التي كانت أهم مطالبهم في تحركهم السلمي الذي شهدته منطقة القطيف.

وعمدت السلطات السعودية بتوجيه تهم عدة لكل من شارك في المسيرات السلمية منها: الإخلال بالأمن والتستر والتواطؤ مع عدد من الأشخاص الذين يقومون بالأعمال التخريبية والاعتداء على رجال الأمن، ويثيرون الشغب والفتنة.

كما عمدت السلطات لتضليل الرأي العام في الداخل والخارج بمساواة المواطنين في القطيف الذي طالبوا ببعض الإصلاحات وشاركوا في المسيرات السلمية، بتنظيم داعش الإرهابي، كما عملت الصحف الرسمية مُقارنات بين الجرائم التي ارتكبها داعش، مُقللة حجم جرائم التنظيم الإرهابي، فيما نشرت جرائم وأرقام تفوق تلك التي ارتكبها التنظيم، تم تلفيقها بأنها حدثت في القطيف ونفذها أشخاص زعمت بأنهم إرهابيون القطيف.