أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » #مصر: الشبكة العربية تُطالب بالإفراج الفوري عن الناشط #فاضل_الشعلة
#مصر: الشبكة العربية تُطالب بالإفراج الفوري عن الناشط #فاضل_الشعلة

#مصر: الشبكة العربية تُطالب بالإفراج الفوري عن الناشط #فاضل_الشعلة

طالبت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” ومقرها القاهرة اليوم الخميس، بالإفراج الفوري عن الإعلامي والناشط الحقوقي “فاضل جعفر الشعلة”، بعد اعتقال دام لأكثر من تسعة أشهر دون توجيه أي اتهام.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “إن اعتقال الإعلامي والناشط الحقوقي فاضل الشعلة، لنحو عشرة أشهر دون توجيه اتهام هو انتهاك لحرية الرأي والتعبير، وللحق في الحرية والأمان الشخصي”.

وعبرت الشبكة عن غضبها بقول: نحن نشعر بالغضب تجاه الانتهاكات المستمرة والمتكررة التي ترتكبها السلطات السعودية دون خوف من مسائلة أو حساب، معتمدة على أدوات قمع وتفسير ديني يدعم سلطتها المطلقة.

وأشارت الشبكة إلى اعتقال الشعلة، حيث تم استدعائه لمركز شرطة القطيف، يوم الأبعاء 16 ديسمبر 2015، قبل أيام من تنفيذ حكم الاعدام في الشيخ الشهيد “نمر باقر النمر” وأخرين، وقام مركز الشرطة بتحويله إلى هيئة التحقيق دون توجيه تهمة واضحة له، واستمر اعتقاله على ذمة التحقيق حتى الآن.

وبينت الشبكة بأن الشعلة يتميز بسلمية نشاطه ومشاركته المسؤولة في الفعاليات التي شهدتها القطيف، ومنها قضية المعتقلين السياسيين وقضية إعدام الشيخ الشهيد، حيث كان من أول الداعين إلى التضامن مع بلدة العوامية بعد حملة التشويه التي شنتها الصحف الموالية للسلطة على البلدة تمهيداً لتنفيذ حكم الإعدام بحق الشيخ النمر وآخرين، وكان “الموكب الموحد بالقطيف” هو آخر فعالية شارك بها الشعلة استنكاراً لأحكام الإعدام وللمطالبة بمحاكمات عادلة للمعتقلين.

وقالت الشبكة بأن عدد قليل من رجال الدين السنة يحتكرون تفسير الشريعة الإسلامية في السعودية ويسيطرون على العديد من الهيئات الحكومية ومن بينها القضاء ويطلقون الفتاوى ضد الطوائف الأخرى ونشطاء حقوق الإنسان ودعاة الإصلاح، ويدعون إلى إعدامهم بصفتهم مرتدين، ويبرروا انتهاكات السلطة التنفيذية.

يُذكر بأن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (ANHRI) هي منظمة غير حكومية متخصصة في الدفاع عن حرية التعبير في أرجاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويقع مقرها في القاهرة بمصر، وقد أسس المنظمة المحامي المصري البارز والناشط الحقوقي “جمال عيد” وهو المدير التنفيذي الحالي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

وتجمع الشبكة مطبوعات وحملات دعائية وتقارير وبيانات من حوالي 140 منظمة حقوقية عربية في المنطقة وتعيد نشرها في نشرات يومية على موقعها الإلكتروني، وتركز الشبكة على مساندة حرية التعبير، وخصوصًا عبر الإنترنت ووسائل الإعلام، كما تدافع عن أشخاص محتجزين للتعبير عن آرائهم الشخصية، كما تهاجم الشبكة الرقابة التي تفرضها الحكومات العربية.