أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » مرشح محتمل للرئاسة الأمريكية يشن هجوماً على “المملكة” و”ترامب”
مرشح محتمل للرئاسة الأمريكية يشن هجوماً على “المملكة” و”ترامب”

مرشح محتمل للرئاسة الأمريكية يشن هجوماً على “المملكة” و”ترامب”

وجّه المرشح الديمقراطي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة “جو بايدن” خطاباً شديد اللهجة للرئيس الأمريكي الحالي “دونالد ترامب” و”السعودية” على خلفية حادثة الهجوم الذي نفذه ضابط عسكري سعودي في قاعدة بينساكولا بولاية فلوريدا.

“بايدن” الذي شغل منصب نائب الرئيس في عهد باراك “أوباما” وعُرف بمواقفه الصارمة تجاه الرياض، انتقد بشدّة آداء الإدارة الأمريكية في التعامل مع الحادثة وقال أن “دونالد ترامب” قام بـ”تحرير شيك على بياض” إلى المملكة كي “تتصرف بحصانة في جميع أنحاء العالم”، متعهداً بمراجعة العلاقات مع “السعودية” في حال انتخابه رئيساً.

وجاء في البيان الذي تلاه المتحدث باسم حملته الإنتخابية “تي جي داكلو” أنه في حال فوز “بايدن” بالإنتخابات، يعتزم “إعادة تقييم علاقاتنا مع (السعودية) للتحقق من أنها تتماشى تماما مع القيم والأولويات الأمريكية”، مبدياً قناعة “بايدن” بضرورة أن “يأخذ التحقيق في هجوم فلوريدا مجراه”.

توازياً طالب السيناتور الجمهوري “ليندسي غراهام” في حديثٍ لقناة “فوكس نيوز”، بتعليق برنامج تدريب العسكريين السعوديين في الولايات المتحدة، حتى انتهاء التحقيق في الهجوم الذي نفّذه المتدرّب السعودي. “

غراهام” أبدى عدم رضاه عن وعود البيت الأبيض بمراجعة برنامج تدريب العسكريين السعوديين، وأضاف: “نحتاج إلى تعليق البرنامج السعودي حتى نكشف عما حصل هنا”، موضحاً أنه يؤيد برامج تدريب الطيارين العسكريين من الدول الحليفة للولايات المتحدة، لكن “شيئاً سيئاً في الواقع حدث هنا، وعلينا إبطاء وتيرة هذا البرنامج وإعادة تقييمه”.

إلى ذلك شدد العضو الجمهوري في مجلس النواب، “مات غيتز”، الذي يعد من أبرز مؤيدي “ترامب” شدد في حديث لقناة ABC على ضرورة ألا تقبل الولايات المتحدة مزيداً من الطلبة العسكريين السعوديين ما لم تستعيد الثقة التامة بإجراءات التحقق من عدم تورط هؤلاء في أنشطة إرهابية ومخالفات قانونية أخرى، بحسب تعبيره.

وأقدم متدرب في سلاح الجو السعودي يدعى محمد سعيد الشمراني على إطلاق النار في قاعدة عسكرية بولاية فلوريدا الأمريكية يوم الجمعة الفائت، متسبباً بمقتل ثلاثة أشخاص في ولاية فلوريدا الأمريكية، فيما أصيب آخرون بجروح ليتم بعدها قتله على الفور.