أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » #محمد_بن_سلمان سيستقبل في #بريطانيا كـ ’’رئيس دولة’’ وأبناء عن دفع رشاوى لمسؤلين وأموال ضخمة لشركات دعائية
#محمد_بن_سلمان سيستقبل في #بريطانيا كـ ’’رئيس دولة’’ وأبناء عن دفع رشاوى لمسؤلين وأموال ضخمة لشركات دعائية

#محمد_بن_سلمان سيستقبل في #بريطانيا كـ ’’رئيس دولة’’ وأبناء عن دفع رشاوى لمسؤلين وأموال ضخمة لشركات دعائية

كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية عما وصفته بأنه ينتظر ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، خلال زيارته إلى بريطانيا.

قالت الصحيفة البريطانية إن ولي العهد السعودي سيتم استقباله، يوم الأربعاء المقبل، في بريطانيا كـ”رئيس دولة”.

كما أن جدول زيارة بن سلمان، سيتضمن رحلة إلى قلعة “ويندسور”، من أجل العشاء مع الملكة إليزابيث الثانية.

وأوضحت أيضا أن زيارة ولي العهد ستتضمن جدول أعمال مزدوج، كرئيس لبعثة تجارية مربحة، والثانية كقائد عربي يبحث عن الدعم الغربي في جملة الإصلاحات الجذرية التي قام بها في المملكة.

وكان محمد بن سلمان قد استهل جولاته الخارجية بزيارة مصر، ومنها سيذهب إلى لندن، ثم إلى العاصمة الفرنسية باريس، ومنها إلى الولايات المتحدة.

وتأمل بريطانيا أن تسهم زيارة ولي العهد في زيادة حجم التبادل التجاري والعسكري بينهما، وخاصة وأن المملكة تعد أحد أهم الشركاء التجاريين، حيث باعت لندن للرياض منذ اندلاع حرب على اليمن أسلحة تقدر بـ6 مليارات دولار أمريكي.
 
وذكرت مصادر إعلامية أن السفارات السعودية في كل من بريطانيا وأمريكا وعددا من الدول الأوربية تشهد حالة من الاستنفار استعدادا للجولة الخارجية التي بدأها الأمير السعودي “محمد بن سلمان” بالقاهرة، ومن المقرر أن يتبعها ببريطانيا وعددا آخرا من الدول الغربية.

وبسبب المجازر والانتهاكات التي ارتكبتها المملكة السعودية في عدد من الدول وفي مقدمتها “اليمن” فإن محمد بن سلمان قرر الاعتماد على شركات دعائية لتبييض صورته غربيا، والتمهيد لزيارته لتلك الدول.

ونشر موقع “The American Conservative” تقريرًا مطولًا عن الملايين التي دفعها محمد بن سلمان، وسابقيه، للترويج لصورة مضللة عن السعودية في الولايات المتحدة ودولا أخرى، للتأثير، ليس فقط على صناع القرار، وإنما أيضًا على الرأي العام في تلك الدول.

حملة “تبييض” وجه محمد بن سلمان، تزامن معها تعليمات مشددة أصدرتها الخارجية السعودية، لكل سفارات المملكة في الخارج، بحيث تقوم تلك السفارات بعمل حملات دعائية قبل زيارته، وإلا سيكون الحرمان من المنصب مصير السفير الذي يخفق في تلك التجهيزات، وفق موقع ”العدسة’’.

وحسب مصادر لـ”العدسة” فإن الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير المملكة السعودية ببريطانيا، فرض حالة من الاستنفار داخل السفارة بعد تعليمات مشددة وصلت إليه من الخارجية السعودية، بأن أي عقبات أو عراقيل ستشهدها زيارة “ محمد بن سلمان” في بريطانيا ستنعكس أثارها بالسلب على السفير محمد بن نواف.

وفي هذا الإطار بدأت سفارة “المملكة” في لندن، بالتعاقد مع شركات دعائية لتبييض وجه محمد بن سلمان عن طريق تدشين هاشتاقات وصفحات على مواقع التواصل بلغات أجنبية ترحب بزيارة بن سلمان لبريطانيا، فضلا عن الاتفاق مع بعض الجاليات السعودية في بريطانيا وأوربا لعمل حشود أمام المقرات الحكومية أثناء زيارة بن سلمان للملكة البريطانية.

اضف رد