أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » محلل سابق في CIA: “المملكة” دفعت أموالاً طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ
محلل سابق في CIA: “المملكة” دفعت أموالاً طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ

محلل سابق في CIA: “المملكة” دفعت أموالاً طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ

كشف المحلل الأمريكي السابق “فيليب ماد”، أن “السعودية” دفعت أموالاً طائلة لتتمكن من معرفة مواقع إطلاق ومسار الصواريخ والمسيرات اليمنية التي استهدفت معملي بقيق وخريص النفطيين التابعين لشركة “أرامكو”.

وأوضح المحلل الذي عمل مع وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية CIA، أنه هناك معلومات هائلة موجود الآن على الأرض، ذلك أنه من المفترض أنه يتم النظر الآن إلى مواقع منصّات الإطلاق والمسارات، “فهناك العديد من الحلفاء في المنطقة، الكويتيون والأردنيون والسعوديون بالطبع يمكنهم تقفي ذلك، ووردتنا معلومات من الأرض أن هناك قطعاً للوحات كهربائية..”.

الخبير الأمريكي بحسب ما نقلته وكالة CNN أشار إلى أنه لا بد من النظر إلى مواقع الإنفجارات والبحث عن بقايا أجزاء الأسلحة المستخدمة، بالإضافة إلى “الاستماع للإيرانيين، وبالتحديد لقواتهم العسكرية في الخليج العربي وهل يتحدثون عن هذا الموضوع، بالتأكيد هناك كم معلومات هائل من المفترض أنه موجود هناك”.

وأضاف “دفعت السعودية أموالاً طائلة ليس لتحديد من أين تأتي الصواريخ بل أيضاً للعمل مثل الإسرائيليين على وقفها، ولا بد من وجود معلومات تكتيكية لإظهار مسار الصواريخ..”.

وأكّد حسام الدين آشنه، مستشار الرئيس الإيراني، أن “السعودية” عجزت عن تحديد الدولة المصنعة للصواريخ أو الطائرات التي استخدمت في الهجوم اليمني مبيناً أنها لم تتمكن من إثبات الدولة المصنعة لصواريخ “كروز” أو الطائرات المسيرة المستخدمة في الهجوم.

كما لم تتمكن من الإجابة على التساؤلات بشأن عجز الدفاعات الجوية السعودية عن رصد الهجوم.

وكان المتحدث بإسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أن عملية الهجوم على “أرامكو” نفذت عبر عدد من أنواع الطائرات المسيّرة التي كشف عن البعض منها لأول مرة، مبيناً أن تلك الطائرات تعمل بمحركات نفاثة وعادية انطلقت من ثلاث نقاط أساسية بحسب المدى والمسار ومن جهات مختلفة بحسب مكان الهدف.

ووفقاً للعميد سريع انطلقت منها طائرات من نوع “قاصف” من الجيل الثالث والتي تصل الى مديات بعيدة نكشف عنها لأول مرة وقد استخدمت من قبل، فيما انطلق من النقطة الثانية طائرات “صماد 3” والتي يبلغ مداها ما بين 1500- 1700 كيلو، أما من النقطة الثالثة انطلقت طائرات ذات محركات نفاثة وقد تم استخدامها من قبل وسوف يُكشف عنها لاحقاً.