أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » ماهي الاثار المترتبة على قصف الحوثيين لحقول النفط والمشاريع الاستراتيجية “للنظام السعودي” ؟
ماهي الاثار المترتبة على قصف الحوثيين لحقول النفط والمشاريع الاستراتيجية “للنظام السعودي” ؟

ماهي الاثار المترتبة على قصف الحوثيين لحقول النفط والمشاريع الاستراتيجية “للنظام السعودي” ؟

مجلة تحليلات العصر – منصور عبدالله الحرازي

من الواضح بان هجمات الحوثيين على المواقع الاستراتيجية الواقعة في العمق السعودي كان لها الاثر الكبير على كل من السعودية واليمن (الحوثية ومايسمى بالشرعية) وعلى النحو التالي:
★ تلاشي مكانة واهمية درع القبة الحديدية التي انفقت عليها السعودية المليارات من خلال شراء صفقات السلاح الامريكية ، حيث اعتقدت السعودية انها ستكون في منأى من اي عدوان..الا انه اتضح العكس!

★ تنامي المعارضة الداخلية السعودية بشكل اكبر بعد الانتقادات التي ترافقت مع تبديل نظام التوارث العائلي واعتقالات الامراء وفضيحة خاشقجي ..وبالتالي فقد ادت هجمات الحوثيين لتثبت للداخل السعودي ان النظام الحالي غير قادر على حماية الدولة السعودية ومشاريعها الاستراتيجية.

★ تورط السعودية في نفقات مرتفعة جدا وغير متوقعة ، فعلاوة على النفقات العالية جدا المتمثلة في تعزيز قدراتها العسكرية والدفاعية بعد تلاشي مايسمى القبة الحديدية ، فهناك متطلبات اخرى خاصة باصلاح ابار وحقول ومصافي النفط ، بالاضافة الى النفاقات الكبيرة على شراء ولاءات دول التحالف وكذا تكاليف العدوان على اليمن ، كما لاننسى تلك النفقات الكبيرة الموجهة لدعم حكومة الشرعية…

★ بعدما ظنت السعودية ان القدرات العسكرية للحوثيين تم تدميرها خلال الاشهر الاولى من العدوان ، تاتي هجمات الحوثيين بعد الخمس السنوات من العدوان لتدلل على ان الدولة السعودية غير امنة من هجمات الحوثيين اكثر من اي وقت مضى وان باستطاعت الحوثيين الوصول الى اعماق الدولة السعودية ..وهذا بحد ذاته سيجعل السعودية مجبرة على اعادة ترتيب اوراقها حيال الحوثيين..

★ في المقابل ، ادت هجمات الحوثيين للمنشات الاستراتيجية السعودية الى تعزيز الحشد الدولي للتحالف التي تقوده السعودية من خلال محاولاتها المتكررة الى كسب التعاطف الدولي معها.

★ استغلال السعودية لهذه الهجمات للترويج امام الاوساط السياسية العربية والدولية بان حربها على اليمن ليس عدوان وانما بمثابة رد فعل على عدوان الحوثيين عليها لحماية اراضيها.

★ ادت هجمات الحوثيين على المشاريع الاستراتيجية السعودية الى ابتزاز موقف مايسمى بالشرعية من خلال سيطرة السعودية على ابار النفط وموانىء التصدير ربما لتغطية نفقات الحرب واصلاح المواقع التي تم قصفها.

★ كما ادت هجمات الحوثيين الى ضعف معنويات مايسمى بالشرعية ، حيث انها تدل على تعاظم قوة الحوثيين امام قوات الشرعية ودول التحالف بعد ان ظلت الشرعية ترفع شعار (قادمون ياصنعاء) لعدة اشهر.

★ بالنسبة للحوثيين فان قدرتهم على احداث هجمات نوعية في العمق السعودي قد ادت الى احداث توازن ردع عسكرية للقوات الحوثية امام السعودية وقوات التحالف بعد ان ظنت السعودية انها بصدد اضعاف الحوثيين.

★ كما ان هجمات الحوثيين في العمق السعودي قد ادت الى تعزيز الموقف التفاوضي للحوثيين امام السعودية ودول التحالف وعززت من تعالي الاصوات نحو السلام باعتباره الحل الامثل بديلا للحل العسكري في اليمن.