أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » “فعاليات السنابس” تستنكر الاعتداء على الأحياء السكنية وانتهاك حرمة الدم في الأشهر الحرم
“فعاليات السنابس” تستنكر الاعتداء على الأحياء السكنية وانتهاك حرمة الدم في الأشهر الحرم

“فعاليات السنابس” تستنكر الاعتداء على الأحياء السكنية وانتهاك حرمة الدم في الأشهر الحرم

نددت “فعاليات السنابس” بحادثة مداهمة بلدة السنابس بالأسلحة الثقيلة من قبل القوات السعودية، السبت، داعية إلى محاسبة من يقف وراء هذا القرار لمخالفته للقوانين والمواثيق الدولية التي تحرم تحويل الأحياء السكنية لساحات معارك تستخدم فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة بأي ذريعة كانت. “

فعاليات السنابس” وفي بيان، قالت إن القوات السعودية المدججة بمختلف أنواع الأسلحة أقدمت على مداهمة أحد الأبنية الواقعة في جنوب بلدة السنابس، صباح السبت في تمام الساعة العاشرة الموافق 11 مايو ٢٠١٩م – ٥ رمضان ١٤٤٠هـ، وبعد أن فرضت طوقاً أمنياً على مداخل ومخارج جزيرة تاروت شرق القطيف، وانتهت المداهمة الساعة الثانية والنصف بعد الظهر”.

البيان أضاف أن القوات السعودية “خلفت موجة من الهلع والخوف من المدنيين القاطنين في تلك المنطقة، كما عمدت القوات السعودية لمنع سيارات الإطفاء والإسعاف من دخول منطقة المداهمة، مع ارتفاع عمود دخان كثيف واحتمالية سقوط ضحايا أو جرحى”.

“فعاليات السنابس” قالت: “إننا جمع من فعاليات بلدة السنابس، نوجه رسالة للمعنيين والمسؤولين عن هذه الحادثة، ونحمل القوات المداهمة مسؤولية سلامة وأمن المواطنين، ونستنكر وبشدة هذا النوع من الممارسات الأمنية المتهورة والاستهتار بأرواح الآمنين في هذه البلدة الآمنة والوادعة”.

كما أكدت أنه “مهما كانت هوية المستهدفين فإن ما جرى اليوم يشكل جريمة بحق السلم الأهلي والأمن المحلي”، موضحة أن “هذه الحادثة أعادت للأذهان صورة القتل العشوائي الذي مورس بحق بلدة العوامية في شهر رمضان، والذي ذهب ضحيته الكثير من الأبرياء المدنيين”.

وخلصت الفعاليات إلى “دعوة أصحاب القرار والمعنيين، أن يجنبوا الأحياء السكنية والبيوتات الآمنة من هذه الممارسات الخطيرة والتي قد تجر البلاد لكارثة أخرى ودماء وجراحات تسفك على قارعة الطريق دون حسيب أو رقيب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*