أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » د.فؤاد إبراهيم يحذر من إفلاس المملكة: اكتتاب “أرامكو” محاولة شراء سمك في الماء
د.فؤاد إبراهيم يحذر من إفلاس المملكة: اكتتاب “أرامكو” محاولة شراء سمك في الماء
الكاتب والباحث السياسي الدكتور فؤاد إبراهيم

د.فؤاد إبراهيم يحذر من إفلاس المملكة: اكتتاب “أرامكو” محاولة شراء سمك في الماء

– حذر الكاتب والباحث السياسي السعودي الدكتور فؤاد إبراهيم من أن السعودية ذاهبة إلى الإفلاس، مشيراً إلى رفض من الزبائن الذين راهن عليهم ولي العهد محمد بن سلمان ليشتروا أسهماً في شركة “أرامكو”.

وقال إبراهيم، في تغريدات على حسابه على “تويتر”، إنه “بعد صدور البيان التمهيدي لوزارة المالية الذي عادة يصدر قبل شهرين من إعلان الموازنة العامة هناك مؤشرات إن البلاد مقبلة على مرحلة صعبة على مستوى العجز والدين العام يعني ضرائب جديدة”، معتبراً أن ذلك “يعني تقليص في الانفاق”.

وحذر إبراهيم من أنه “إذا ما فشل الاكتتاب في “أرامكو” فإن البلاد ذاهبة إلى الإفلاس”.

ولفت الانتباه إلى أن ولي العهد محمد بن سلمان “أجبر تحت التهديد العوائل الثرية في البلاد بشراء أسهم في “أرامكو”، خيَّرهم بين الشراء أو المصادرة”، مؤكداً أن ابن سلمان “يريد يقنع الخارج أن يأتي ليستثمر”، مستدركاً بقوله: “الخارج أوصل له رسالة واضحة: معلومات شركتك كلها مزورة وما في شيء صحيح.. لا الأصول ولا المداخيل ولا الحجم”.

وإذ أشار إلى أن “فريق ابن سلمان يروج لمظاهر احتفالية هامشية للتغطية على فضيحة اكتتاب “أرامكو”، أكد أن “الاقبال لحد الآن صادم بكل معنى الكلمة”.

وأوضح “الزبائن الذين راهن عليهم ابن سلمان رفضوا الدخول: النرويجي، الياباني، الروسي..والمبرر واحد: لا شفافية لا نزاهة لا قانون يحمي وفوق هذا فساد سياسي ومالي”، واصفاً اكتتاب “أرامكو” بمحاولة شراء سمك في الماء.

وكانت هيئة السوق المالية “تداول” قد وافقت يوم 3 تشرين ثاني / نوفمبر 2019، على طلب “أرامكو” تسجيل وطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام في السوق المحلية، وذلك بعد تأجيل ولي العهد محمد بن سلمان الطرح مرتين.

ويسعى ولي العهد إلى أن تكون عملية الاكتتاب على مرحلتين، تبدأ الأولى في “تداول” في كانون أول / ديسمبر 2019، على أن تكون المرحلة الثانية في عام 2020 في إحدى البورصات العالمية. وسيتم طرح 5 في المئة من أسهم “أرامكو” للاكتتاب العام.

واستبعد تسوتومو سوجيموري، رئيس “جيه إكس تي جي”، أكبر شركة تكرير يابانية، أن تستثمر شركات بلاده في الطرح العام الأولي لشركة “أرامكو” السعودية على الاكتتاب في البورصة، نظراً إلى “صعوبة تقدير قيمتها”.

ويضغط ابن سلمان على عدد من أثرياء المملكة، من مثل عائلة العليان والأمير الوليد بن طلال، إضافة إلى لضمان اكتتابهم في الطرح العام الأولي لأسهم “أرامكو”، وفق ما نقلت وكالة “بلومبيرغ” عن مصادر مطلعة على عملية الاكتتاب.