أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » غموضٌ مُريب حول مصير سلمان العودة..و”العفو الدولية” تطالب بالإفراج عنه
غموضٌ مُريب حول مصير سلمان العودة..و”العفو الدولية” تطالب بالإفراج عنه

غموضٌ مُريب حول مصير سلمان العودة..و”العفو الدولية” تطالب بالإفراج عنه

غموضٌ مُريب حول مصير سلمان العودة..و”العفو الدولية” تطالب بالإفراج عنه

في وقت تستمر السلطات السعودية باحتجاز معتقلي الرأي من دون الإفصاح عن الاتهامات الموجهة لهم، من دون الإعلان عن العدد الفعلي للمعتقلين، نشر حساب “معتقلي الرأي” على موقع “تويتر”، إحصائية لعدد العلماء، والمفكرين، والأكاديميين، البارزين الذين تم اعتقالهم، في “السعودية” خلال العام 2017، معلنا أن عددهم وصل إلى نحو 76 معتقلا، في مقدمة الدعاة تصدر اسم الداعية سلمان العودة.

تأتي الإحصائية بعد مرور حوالي خمسة أشهر على اعتقال العودة وانقطاع الأخبار، ما دفع جهات حقوقيّة لمطالبة السلطات “السعوديّة” بالإفراج عنه، وخصوصاً بعدما أعلن نجله عبدالله العودة عن تدهور حالته الصحيّة ونقله إلى المستشفى بحالةٍ مُزرية.

وفي تأكيده لخبر انتقال والده وتدهور حالته الصحية، دون عبدالله العودة عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”: ” إن أكثر من أربعة أشهر على الاعتقال في سجن انفرادي في ذهبان بجدة.. بالفعل تأكد لي خبر #نقل_العودة_للمستشفى”، مشيراً إلى أن والده كان بصحّة جيدة قبل دخوله السجن.

“منظمة العفو الدولية”، علقت على الأخبار المتداولة بشأن العودة، وتوجهت لسلطات السعوديّة بالمطالبة بالإفراج عنه فورا، وشددت على أنه محتجزاً من دون تهمة أو محاكمة وفي ظروف قاسية وغير إنسانية.

وفي بيان نشر على الموقع الرسمي للمنظمة، قالت مديرة حملات “العفو الدولية” في الشرق الأوسط سماح حديد، إن “دخول الشيخ سلمان العودة إلى المستشفى، بالإضافة إلى القلق العميق والصدمة التي تتكبّدها أسرته يسلط الضوء على معاملته المخزية من قبل السلطات السعودية”.

حديد شددت على أنه “يجب على السلطات السعودية ضمان حصول العودة على جميع العلاجات الطبية اللازمة، وأن يسمح له بالاتصال بأسرته ومحاميه، وقبل كل شيء الإفراج عنه من الاحتجاز”، مشيرةً إلى أنه ليس هناك أي تواصل بين الداعية سلمان العودة وعائلته إذ أن آخر اتصال كان بين الطرفين منذ أكتوبر الماضي ولا يزال مصيره مجهولاً.

وكانت موجة من المطالبات عصفت على صفحات تويتر بعد إشاعة خبر وفاته، الذي لم تعلق عليه السلطات بالنفي أو الإيجاب.

مرآة الجزيرة http://mirat0009.mjhosts.com/18393