أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليمن » على ماذا تراهن بعض القوى السياسية اليمنية؟
على ماذا تراهن بعض القوى السياسية اليمنية؟

على ماذا تراهن بعض القوى السياسية اليمنية؟

 اوضح الخبير في شؤون حركة انصار الله محمد العماد ان نفي اوباما التدخل في اليمن كان صدمة لبعض القوى السياسية اليمنية، معتبرا ان الانجازات التي حققها انصار الله في محاربة القاعدة ، لم تستطع اميركا تحقيقه ولا نظام علي عبد الله صالح.

 ان الرئيس الاميركي اوباما نفى اي تدخل في اليمن وقال ان اميركا هدفها فقط مكافحة الارهاب، وهذه كانت صدمة لبعض القوى السياسية التي كانت تراهن على المشروع الاميركي في فرض الواقع السياسي الجديد باليمن.

واضاف: فيما يخص تصريح اليوم لاعضاء في الكونغرس ودعوتهم لارسال قوات اميركية الى اليمن، اعتقد ان موقف انصار الله ليس محددا الان، الا ان موقفهم معروف منذ عام 2004 من بداية حركة حسين بدر الدين وهي حركة كانت مناهضة لاي مشروع استكباري وفرض هيمنة واخضاع اليمن، بداية من اميركا وانتهاء باي دولة كانت.

وتابع: ان الولايات المتحدة في ما تسميه حربها على القاعدة باليمن ومنذ عام 2004 وهي تقاتل بطائراتها بدون طيار وبوحدات من الجيش اليمني والمارينز لم تستطع ان تدخل مدينة رداع ولا بعض الاحياء في صنعاء، ,

واكد: ان ما حققه انصار الله من انجازات في مكافحة الارهاب لم يستطع ان يعمله لا النظام السابق ولا اميركا.

وبين ان الحرب على القاعدة للولايات المتحدة هي شماعة معروفة للجميع للتدخل في اي قرار سياسي باليمن، منوها الى ان انصار الله ثبتوا في الميدان والحرب ضد القاعدة ودحروها في البيضاء وفي احياء العاصمة اليمنية ودحروها في اب والحديدة وكثير من المناطق.