أخبار عاجلة
الرئيسية » إسلايدر » ? بيان :عامان من العدوان (#السعودي) على اليمن لم يحصد سوى الفشل
? بيان :عامان من العدوان (#السعودي) على اليمن لم يحصد سوى الفشل

? بيان :عامان من العدوان (#السعودي) على اليمن لم يحصد سوى الفشل

في 26 مارس/آذار 2015 ، شنت القوات العسكرية التابعة للكيان السعودي عملية عسكرية أسمتها (عاصفة الحزم) على اليمن وشعبه بمشاركة تحالف دولي مكون من عشر دول.
وبعد شهر ، أعلن الكيان السعودي عن توقف عملية عاصفة الحزم وبدأ عملية إعادة الأمل ، ومنذ ذلك الوقت ، لا زالت قوات الكيان السعودي مستمرة في عدوانها .
لقد شاركت في هذه الحرب إضافة إلى الكيان السعودي (دولة الإمارات ، كان لها دور أساسي في الحرب ، الكويت ، البحرين ، قطر ، الأردن ، المغرب ، السودان ، مصر). والدول الداعمة من غير الدول العربية هي أمريكا وباكستان و الكيان الصهيوني .
وقامت أمريكا و الكيان الصهيوني بتزويد الكيان السعودي بكل ما يحتاج إليه من معلومات لوجستية وتكنولوجية.
لقد وظف الكيان السعودي كل طاقاته الإعلامية لهذه الحرب معلناً بأنها حرب للدفاع عن عروبة اليمن في الوقت الذي تستباح عروبة فلسطين من قبل الكيان الصهيوني ولم تحرك هذه الأنظمة ساكناً.
لقد سبب العدوان السعودي على اليمن الكثير من المآسي حيث جعلها دولة تعاني من نقص في الغذاء والدواء وتدمير البنية التحتية بصورة كاملة.
ان الحرب على اليمن هو مشروع طائفي بامتياز كان الهدف منه التصدي للمشروع الوحدوي الإسلامي الذي تبنته الجمهورية الإسلامية في إيران والذي يهدف الى وقف التمدد الأمريكي في المنطقة على حساب تقوية الكيان الصهيوني .
لقد بدأت الولايات المتحدة بمشروعها التمددي هذا في سوريا ، وخلق تنظيمات إرهابية الهدف منها زعزعة النظام السياسي في سوريا وإدخال البلاد في احتراب طائفي ، وعندما فشلت في ذلك المشروع ، بدأت بفتح جبهة أخرى في العراق ، وأثمرت مغامرتها عن تدمير عدد كبير من مدن العراق من خلال احتلال داعش لتلك المدن ، الا ان تصدي قوات الحشد الشعبي المدعومة من قبل المرجعية الدينية ، أفشلت ايضاً ذلك المشروع.
لقد استخدم الكيان السعودي والأنظمة العميلة الداعمة له كافة الأسلحة المحرمة والفتاكة في حربه القذرة ، الا ان صمود الشعب اليمني وإصرار مجاهدي أنصار الله للدفاع عن البلاد ، أدى إلى إفشال مخططات الكيان السعودي، ولم يحقق (التحالف العربي) مبتغاه.
لقد انتهك الكيان السعودي جميع المواثيق والأعراف الدولية من خلال عدوانه الوحشي وارتكابه أبشع الجرائم بحق الأبرياء ، وتبرأ من جميع القيم الأخلاقية والإنسانية في التحشيد للعدوان وتحقيق هدفه في إيقاف عجلة التقدم في اليمن التي بدأها الشعب المقهور الذي وعا الدور المنوط به في التخلص من الهيمنة الأمريكية واستهدافها للأمم والشعوب المتحضرة التي تبنت النظم الإسلامية في حياتها.
ان ما قام به الكيان السعودي من شراسة ووحشية في قتل الأبرياء ، كانت ثمرته جعل الشعب اليمني المظلوم في يقظة وحذر من مخططات مدير هذا المشروع وهو أمريكا وعميلها الكيان السعودي .
نحن في لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية ، نؤكد على دعمنا ومؤزرتنا للشعب اليمني في تصديه للعدوان السعودي ، ونعلم يقيناً بان النهاية ستكون مفجعة لحكام الكيان السعودي الذين خسروا الكثير في هذه الحرب ، ومن المنطقي ان تكون نهاية النظام الحاكم الفاسد هو الفشل لان إرادة الشعوب أقوى من الحكام الظالمين.

لقد سببت الحرب القذرة على اليمن بخسائر كبيرة ، من ضمنها :
( قتل 12,296 شهيد من المدنيين ، جرح 20,453 من المدنيين ، تشريد 900 ألف مدني من منازلهم )
تدمير : (403,039 منزل ، 712 مسجدًا ، 763 مدرسة ومعهد وحوالي 36 جامعة ، 270 مستشفى ووحدة صحية ، 26 مؤسسة إعلامية ، 1577 طريق وجسر ، 161 محطة ومولد كهرباء ، 339 شبكة اتصالات ، 14 ميناء ، 15 مطار ، 206 موقعًا أثريًّا ، 113 منشأة جامعية ، 515 ناقلة غذاء ، 307 خزان وشبكة مياه ، 213 مزرعة دجاج ومواشي، 2,574 وسيلة نقل ، 1,630 حقل زراعي ، 540 سوق تجاري ، 277 مصنع ، 314 محطة وقود ، 235 ناقلة وقود ، 922 منشأة حكومية ، 5,596 منشأة تجارية ، 663 مخزن أغذية ).

#لجان_الحراك_الشعبي

عضو تيار الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية
27 جمادى الآخر 1438
26 مارس/آذار 2017

photo_2017-03-26_13-51-18 photo_2017-03-26_13-51-19