أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » ’’#سينالهم_غضبٌ’’.. الذكرى السنوية الثالثة لشهادة #الشيخ_النمر
’’#سينالهم_غضبٌ’’.. الذكرى السنوية الثالثة لشهادة #الشيخ_النمر

’’#سينالهم_غضبٌ’’.. الذكرى السنوية الثالثة لشهادة #الشيخ_النمر

تحت شعار “سينالهم غضبٌ” دشنت لجنة ” إحياء الذكرى السنوية لاستشهاد الشيخ نمر باقر النمر” الخميس 27 ديسمبر، شعار الذكرى السنوية الثالثة على شهادته.

وبحسب اللجنة المنظمة فستنطلق الحملة الدولية لإحياء ذكرى استشهاد الشيخ الشهيد النمر في الـ ٢من يناير حتى ١٠يناير ، فيما يستعد نشطاء لإطلاق وسوم للتفاعل مع الذكرى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وشددت اللجنة أن إحيائها للذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد الشيخ نمر باقر النمر رض، بسيف البطش السعودي، لتأكيد بقاء قضية مظلومية الشيخ النمر حية غضة في ساحات المقاومة والفداء، لافتة إلى أن هذه الذكرى الأليمة سيتم إحيائها في شتى بقاع العالم والاغتراب، لكي تكرس كمناسبة مركزية يلتف حولها الأحرار المناهضون لنظام آل سعود القمعي، وذلك من خلال مختلف الفعاليات والأنشطة الإعلامية والأكاديمية والسياسية.

وأفاد أحد المعنيين باللجنة الدولية بأن فلسفة شعار هذا العام تأتي في سياق التأكيد على قضية مظلومية الشيخ الشهيد نمر باقر النمر، وتبعاً لمجريات الأحداث الواقعة بعد استشهاد الشيخ، وما آلت له أمور الكثير ممن ظلم أو شارك في ظلم الشيخ وسفك دمه.

وأضافت اللجنة أنه “الواضح للعيان وللجميع أن الواقع اليوم مختلف عما عليه عشية اغتيال الشيخ رحمة الله عليه في مطلع العام 2016م، فقد تدحرجت الأحداث والوقائع، ولا يكاد يأتي يوم إلا وتعج شاشات التلفزة العربية والعالمية بالأخبار حول مملكة آل سعود بقيادتها (التي كانت لا تمس)، شخص ولي العهد والأسرة بأمرائها ووزرائها ومستشاريها، كلهم باتوا محلاً لاستهداف الجميع”.

كما سبق ذلك أحداث لم نشهد لها مثيل في السابق، حيث أرتدت الكرة على الجميع بداية بقضاة الجور والضلال الذين باعوا دنياهم بدنيا غيرهم، جميعهم اليوم باتوا في السجن وبتهم تشابه ما اتهموا به الشيخ الشهيد، من عمالة لقطر والتخابر معها والعمل على أجندات خاصة وفسخهم لبيعة ولي أمرهم، مجموعة من الأمراء على رأسهم وزير الداخلية السابق وولي العهد محمد بن نايف، الذي أقصي من أروقة الحكم وتم اتهامه بتعاطي المخدرات وظل حبيس البيت تحت الإقامة الجبرية التي فرضها عليه ابن عمه محمد بن سلمان.

وأخيراً الصحفي والكاتب جمال خاشقجي الذي حرض وشمت باستشهاد الشيخ، دارت عليه الدوائر، وظن أنه نجى من مقصلة المملكة، وهاجر يجوب البلدان، حتى انتهى به الأمر بأن يقتل شر قتلة وعلى يد من عاونهم وساندهم في جريمة اغتيال الشيخ النمر”.

ولفتت اللجنة إلى أن قتل خاشقجي فتح الباب على مصراعيه أمام العالم وأضاء بشدة على المنهج الدموي الذي تتبعه حكومة آل سعود، التي لا تعطي أي أهمية للإنسان كقيمة وليس لديها أدنى قيم المحاكمة العادلة والنزيهة، وليس لديها سوى لغة البطش والقتل في وضح النهار.

واختتمت اللجنة بيانها بأن “من هذه المعطيات يجدد المؤمنون بعدالة القضية والعدالة الإلهية، بأن مصير الطغاة إلى زوال وهذه صيرورة السنن الإلهية والتاريخية، وكما قال الشيخ الشهيد أن اعتقاله أو قتله سيزيد في نمو شجرة الحراك والعزة والكرامة، وبجهود جميع المناهضين للحكم السعودي بجميع الوسائل الناعمة والصلبة، سنشهد بإذن الله وفي السنوات القليلة القادمة تحولات كبرى تتوج بنصر وعزة وكرامة للمؤمنين جميعاً”.

وكشف المصدر لخبير أزمنة الفعاليات التي ستقام حول العالم التي حددت حتى الآن كالتالي
٢ يناير: وقفة أمام السفارة السعودية في لندن في الساعة ٢ ظهراً
٣ يناير : (كلم) بمانشستر يوم الخميس ليلة الجمعة
٣ يناير: فعالية في مدينة قم المقدسة بإيران
٤ يناير: فعالية في منطقة السيدة زينب في سوريا
٤ يناير: مانشستر يوم الجمعة ظهراً (جمعة النمر) العنوان:
Jaffaria Islamic Centre, 404 Moss Ln E, Manchester M14 4PX
٥ يناير: فعالية العاصمة اليمنية صنعاء
١٠ يناير: فعالية العاصمة اللبنانية بيروت

يذكر أن السلطات السعودية أقدمت على إعدام الشيخ نمر باقر النمر في الثاني من يناير ٢٠١٦ وثلاثة شبان من القطيف هم علي الربح ومحمد الشيوخ و محمد صويمل، ضمن مجموعة مكونة من ٤٧ شخصا بعضهم اعتقل على خلفية انتمائه لتنظيمات إرهابية كتنظيم القاعدة في محاولة من السلطة لخلط الأوراق وتشويه صورة الحراك السلمي في المنطقة.