أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » د.#فؤاد_إبراهيم لـ ابن سلمان : الملك عبد العزيز اعتمد على صاحب كتاب ’’الهدية السَنية والتحفة الوهابية النجدية’’ في تشكيل الإخوان!
د.#فؤاد_إبراهيم لـ ابن سلمان : الملك عبد العزيز اعتمد على صاحب كتاب ’’الهدية السَنية والتحفة الوهابية النجدية’’ في تشكيل الإخوان!
الدكتور فؤاد إبراهيم ... كاتب و باحث سياسي

د.#فؤاد_إبراهيم لـ ابن سلمان : الملك عبد العزيز اعتمد على صاحب كتاب ’’الهدية السَنية والتحفة الوهابية النجدية’’ في تشكيل الإخوان!

رد الكاتب والباحث السياسي الدكتور فؤاد إبراهيم على تصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلته الأخيرة مع مجلة “ذا أتلانتيك” الأمريكية، مفندا عدة حقائق كان ابن سلمان قد تنصل منها في محاولة منه لتبرأت ساحة بلاده من الإرهاب والتطرف، منتقدا كذلك النزعة التطبيعية مع كيان الاحتلال الإسرائيلي التي كشف ابن سلمان النقاب عنها بعد تجاذبات بين التأكيد والنفي.

وفي سلسلة تدوينات عبر حسابه الخاص، قال الباحث والمعارض السعودي ’’إبراهيم’’: ’’حسنا فعل ابن سلمان في مقابلته مع مجلة ذي اتلانتيك أعطى إجابات واضحة لكل من روج لتسامحه المذهبي مع الشيعة في المملكة وعن التحالف مع الإسرائيلي لمن نفى نزوعه التطبيعي’’ لافتا إلى أن محمد بن سلمان ’’ سيقدم المال والمواقف للغرب’’ معتبرا أن ذلك يعني ’’السفاهة’’.

وأضاف أن كل مافعله ’’ابن سلمان في أمريكا أنه قام بحملة علاقات عامة وأغدق الأموال التي نهبها من أموال الشعب ودفع للإعلام مادفع كي ما يظهر مواقفه من خلال صحف ومجلات مرموقة’’، مشددا على ضرورة ’’الحجر عليه (محمد بن سلمان) لأنه هدر ثروة الشعب في صفقات خاسرة أو وهمية’’، وتابع أن ’’ترامب وفريقه وقعوا على ضالتهم لنهب ثروات الشعب..فستذكرون ولكن في وقت لا ينفع الندم’’.

وحول رواية ولي العهد السعودي عن علاقة حكم أجداده مع الوهابية ومؤسسها وعن التطرف وجذوره ومنابعه وعن الكيان الإسرائيلي والتطبيع معه وعن التسامح الزائف في الداخل، قال ’’إبراهيم’’ أنها ’’تكشف حقيقة أن هذا الشاب ماكان يذاكر دروسه وإنما تعلم في مدرسة الكذب ومديرها (سلمانكو) والده الملك سلمان بن عبد العزيز’’ على حد تعبيره.

وأضاف في هذا الصدد بقول: ’’ابن سلمان يقول ليس هناك شيء اسمه وهابية.. الظاهر كنت تهرب من المدرسة بعد حصة الرياضة’’!

وفند الباحث ’’إبراهيم’’ رواية الأمير السعودي عن  تنصله من الوهابية قائلا: ’’سليمان بن سحمان كان من الذي اعتمد عليهم الملك عبد العزيز في إعادة تشكيل وعي “الإخوان” الذي هو جيش ابن سعود بعد أن أصرّ على مواصلة ما زرعته الوهابية فيهم فكتب كتاباً باسم (الهدية السَنية والتحفة الوهابية النجدية)، مرفقاً تغريدته هذه، برابط الكتاب.

واعتبر أن: ’’الصحافي الصهيوني جيفري جولدبرغ’’ رأى ابن سلمان (معلي الدوز) كان متجاوز الحدود في مواقفه ’’فقام يستدرجه لمزيد من المواقف المتشددة’’..’’وذهب ابن سلمان ببلاهة يتحدث عن كل شيء ويخبص تخبيص غير مسبوق ولو واصل الكلام كان قدم اعتراف صريح بإسرائيل..هوس العرش’’، فق تعبيره.

ولفت إلى أن ’’من تخبيصات ابن سلمان في المقابلة مع الصحافي الصهيوني جولدبرغ أن الترجمة الرسمية تجاهلت مقاطع في المقابلة..بكلمات أخرى أجريت عملية مساج للمقابلة فحذفت مقاطع منها ولا سيما التي فيها إساءة للرسول صلى الله عليه وآله’’، في إشارة إلى حديث محمد بن سلمان لتبرير التطبيع مع الاحتلال بزعمه أن رسول الله قد تزوج من يهودية.

وقال: ’’اليوم لايوجد عند الصحف الأمريكية موضوع غير الكلام الصادر عن محمد بن سلمان بأن (إسرائيل) لها الحق في الوجود وأن الشعب اليهودي له الحق في بناء دولة خاصة به’’، واصفاً كلامه بـ ’’الأهبل’’، موضحاً أن كلام ابن سلمان ’’يعني اعتراف جاهز مقشر..ناقصه بس القمة العربية في الرياض’’ وأضاف ’’هكذا يكون عميلاً ودمية’’.

ورأى أن وجود الأمير السعودي في الولايات المتحدة لخدمة المشروع الصهيوني الأمريكي، مشيراً إلى أن ’’جيفري جولدبرغ ’’ كان قد تربى في فلسطين المحتلة وعشق الكيان الإسرائيلي’’.

وأدان ’’إبراهيم’’  تبيّض محمد بن سلمان ’’صفحة الخونة عبر التاريخ بانحيازه الشائن إلى جانب الكيان الإسرائيلي وتغافله المطلق عن حقوق الشعب الفلسطيني’’.

كما أدان حملة بن سلمان على الفساد المزعومة في داخل المملكة قائلا: ’’على أساس أعلنها حرباً شعواء وضروس على الفساد وشلح الأمراء والوزراء والتجار ما طالته يده’’. نرى سلوكه متناقض تماماً خلال جولته الأمريكية..يتحدث مدراء الفنادق وشركات تأجير السيارات الفارهة ووو عن فجور غير مسبوق في الإنفاق والبذخ الماجن..هذا لا يؤتمن على بقالة كيف ببلد’’ على حد تعبيره.

اضف رد