أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » تقرير: #السعودية خائفة للغاية من ضحايا هجمات 11 سبتمبر
تقرير: #السعودية خائفة للغاية من ضحايا هجمات 11 سبتمبر

تقرير: #السعودية خائفة للغاية من ضحايا هجمات 11 سبتمبر

إيران اليوم – روسيا اليوم:

نشر موقع “روسيا اليوم” في نسخته بالإنجليزية، يوم السبت، تقريرًا تحدّث فيه أحد الناجين من هجمات 11 سبتمبر، التي استهدفت برجي التجارة العالميين، ومبنى البنتاجون، منذ 15 عامًا.

قال ويليام رودريجز، للموقع الإخباري: “تتجاهل السعودية ضحايا هجمات 11 سبتمبر، ولكنها أيضًا خائفة للغاية منهم، والولايات المتحدة كل ما يهمها علاقاتها الدبلوماسية، ولا تهتم باحتياجات شعبها”.

اشار رودريجز: “ما زالت السعودية تتجاهل ضحايا 11 سبتمبر، على الرغم من التقرير الذي صدر، عام 2002، وبه 28 صفحة أدانت السعودية وأثبتت أن حكومتها مشتركة في الهجمات بالفعل، لأن 17 من مختطفي الطائرات، البالغ عددهم 19، كانوا سعوديين، واستلموا أموالًا من مسؤولين سعوديين”.

وتابع رودريجز: “لم تتقبل السعودية أي شيء أبدًا، ما رأيته من نضالٍ في الستة أشهر الأخيرة ضد المملكة، وضد الملك نفسه، وضد وزير الخارجية، وضد وزير التجارة والسفير السعودي، يثبت أنهم يحاولون تجاهل وجودنا، ويحاولون أن يجعلونا نبدو لا نمتلك قيمًا”.

واتّهم رودريجز حكومة السعودية بالنفاق، قائلًا: “إن مسؤوليها لم يكتفوا فقط بتجاهل ضحايا 11 سبتمبر، لكن حاولوا قلب العجلة على رؤوس الجميع قائلين إنهم يدعمون الحرب ضد الإرهاب”.

وأوضح: “لكن إذا كنت تحارب، عليك بمواجهة الضحايا والإدعاءات، ولن يستغرقهم كثيرًا من الوقت لفعل ذلك، وللتحدث عن ماذا حدث، ولإجراء تحقيقاتهم الخاصة، ولكن هذا لم يحدث أبدًا”.

وافترض رودريجز في حواره مع الشبكة الإخبارية أن السعوديين سوف يُعرضون ضحايا 11 سبتمبر للمساءلة القانونية لتفادي قضية تورطهم في هجمات 11 سبتمبر، متابعًا: “أنا لن أزور السعودية مطلقًا، لأنني أعتقد أنهم سوف يجعلونني عبرة لكل ضحايا 11 سبتمبر، حتى أنني سألت الملك سلمان إذا ما كان سيتم اعتقالي عند زيارتي للسعودية، وتجاهلني تمامًا”.

وشدد على أن سلوك المسؤولين السعوديين إشارة واضحة على خوفهم مننا، وتعهد باستمرار عمله لتقديم جميع المسؤولين السعوديين عن تلك الهجمات إلى العدالة، مضيفًا: “بعض المسؤولين السعوديين في درجات معينة، كانوا يرعون بعض المختطفين ماديًا، وكانوا مشتركين بشكل غير مباشر في نشاطات إرهابية، لذلك فهم مسؤولون عن تلك الهجمات بموجب أي قانون في أي جزء من العالم”.

وذكر أنه وضحايا 11 سبتمبر سيحاولون الوصول إلى حل لتلك المسألة، واكتشاف إذا ما كان هناك أي مسؤولون سعوديون رفيعو المستوى في الحكومة السعودية مشتركون في الهجمات.