أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » تطورات ومستجدات تقلق القيادة الوهابية في الرياض
تطورات ومستجدات تقلق القيادة الوهابية في الرياض

تطورات ومستجدات تقلق القيادة الوهابية في الرياض

اكد مصدر خليجي لـ (المنـار) أن أركان النظام الوهابي السعودي بدأوا لقاءات ومشاورات مفتوحة، لبحث مستجدات وتطورات جديدة، قد تعكس سلبا على سياسات هذا النظام التضليلي، وذعره من انهيار قواعده، وقال المصدر أن القيادة التكفيرية في الرياض استعرضت معلومات وتقارير تتحدث عن تعاون بين حكام مشيخة قطر وقيادة جماعة الاخوان المسلمين لمحاصرة الدور السعودي وتنفيذ عمليات ارهابية ضد مصالح النظام ومواقع نفوذه في أكثر من دولة.

وأضاف المصدر أن قلقا كبيرا يخيم على النظام الوهابي الراعي الأول للارهاب، بسبب التطورات في العلاقات بين تركيا وروسيا، وفشل عصاباته في مواجهة الجيش العربي السوري، اضافة الى الخسائر التي يتكبدها تحالفه في اليمن، وقرر هذا النظام التخريبي ايفاد مسؤول وهابي رفيع المستوى الى أنقرة، وآخر الى موسكو، واجراء مشاورات عاجلة مع واشنطن، لبحث تداعيات المصالحة السعودية الروسية.

وكشف المصدر أن العائلة السعودية التي تتحكم في ثروات وشعب نجد والحجاز، تجري مشاورات مكثفة مع الاردن، بغية توسيع دائرة القتال في الجنوب السوري من خلال ضخ ارهابيين وأسلحة متطورة ووحدات استخبارية خاصة الى داخل الاراضي السورية للتخفيف عن العصابات الارهابية في حلب، وأفاد المصدر أن اتصالات تكثفت في الأيام الأخيرة بين الرياض وتل أبيب، لتصعيد أعمال الارهاب على الجبهة الجنوبية الشرقية من سوريا، وتقديم الدعم التسليحي للعصابات الارهابية في الشمال السوري وبمنطقة حلب تحديدا.

وتشير المصادر الى أن النظام الوهابي السعودي يخشى أن تتحول ساحته الى ميدان للاعمال التفحيرية الارهابية، وهذا ما يفسر تشديد الاجراءات الأمنية في عدد من المدن السعودية.