أخبار عاجلة
الرئيسية » لجان الحراك الشعبي » بيان : قوات الكيان السعودي تجتاح بلدة سنابس بجزيرة تاروت في القطيف وتقتل 8 من شباب الحراك الشعبي
بيان : قوات الكيان السعودي تجتاح بلدة سنابس بجزيرة تاروت في القطيف وتقتل 8 من شباب الحراك الشعبي

بيان : قوات الكيان السعودي تجتاح بلدة سنابس بجزيرة تاروت في القطيف وتقتل 8 من شباب الحراك الشعبي

 بسم الله الرحمن الرحيم

( وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ )

ما كاد شيعة أهل البيت في الجزيرة العربية يستفيقون من الصدمة المروعة التي حدثت في 23 أبريل/نيسان 2019 ، والتي راح ضحيتها 33 من الشيعة، حتى تجرأ الكيان السعودي وبصورة مروعة هي الأخرى بإجتياح بلدة آمنة (بلدة سنابس) في جزيرة تاروت ، بمنطقة القطيف ، شرق الجزيرة العربية.

لقد تمادى النظام كثيراً في إستهتاره وطغيانه ، لا يلتفت لما يقال ، أو لمن يشكو ، لطالما القول والشكوى لا تشكل شيئاً في قاموس السياسة ، فهي مجرد نفخ في قربة مثقوبة .

لقد إعتاد الكيان السعودي بتحطيم كل القيم التي يقوم عليها المجتمع ، ويلطخ بيده جميع الصور الجميلة التي رسمتها البشرية والتي سعت إلى الحفاظ عليها والتي تمثل السلم العالمي ونبذ الظلم والتسلط .

فبعد واقعة المجزرة الدموية في الرياض التي حز فيها الكيان السعودي رؤوس 33 من كفاءات و شباب من شيعة أهل البيت عليهم السلام ، هو الآن يعيد الأذهان إلى حملات مداهمة سبق وان نفذها في المنطقة الشرقية والتي كان اقساها تدمير حي المسورة التاريخي ببلدة العوامية الصامدة .

ففي يوم امس السبت الخامس من شهر رمضان ، الموافق 11 مايو/أيار 2019 ،  قامت قوات إرهابية سعودية ترافقها عربات وآليات مصفحة مزودة بالرشاشات ، بإجتياح واسع النطاق لبلدة سنابس في جزيرة تاروت ، واستخدمت القوات أنواع مختلفة من الأسلحة الرشاشة والقذائف الحارقة والمتفجرة والقنابل المحرمة دوليا ، كما قامت بقصف عشوائي وكثيف على الأهالي نتج عنها شهداء وجرحى.

وأغلقت القوات السعودية الغاشمة مداخل ومخارج جزيرة تاروت، ونصبت حواجز التفتيش على شارع (أحد) للقادمين والخارجين باتجاه القطيف، وحاجز تفتيش آخر قرب جسر الأئمة للقادمين والمغادرين عبر شارع الرياض، وحاجز عسكري آخر على الجسر الرابط بين حي المنيرة وأحياء الناصرة ، وتصاعدت سحب الدخان الكثيفة جراء انفجار القذائف داخل الأحياء .

وعمدت القوات المعتدية إلى تجريف المبنى المستهدف واستقدمت الجرافات مع فرض طوق عسكري مشدد، كما قامت بطرد الأهالي من منازلهم المجاورة لمكان الإقتحام تحت التهديد وبقوة السلاح.

وزعم بيان لما تسمى (رئاسة أمن الدولة) صدر في نفس يوم الاجتياح بإن:  (الجهات المختصة رصدت مؤشرات قادت إلى الكشف عن وجود خلية إرهابية تم تشكيلها حديثا تخطط للقيام بعمليات إرهابية تستهدف منشآت حيوية ومواقع أمنية، وأن قوات الأمن تمكنت من القضاء على خلية إرهابية تتألف من 8 عناصر في القطيف)!!!،

إن مسلسل القتل والدمار الذي يستمر بن سلمان وبنو سعود ونظامهم على تنفيذه ، يسيل الكثير من الدماء ، وهم لا يعلمون  ويجهلون ، بأن الدماء لم تكن يوماً مياها ، تغسل الادران ، بل إنها موجة تغرق من يقف منتشيا وبخواء على أجساد الابرياء ، وهذا حال بن سلمان وبني سعود و نظامهم في القريب العاجل .

إننا في لجان الحراك الشعبي ، نذكر في كل يوم بان شعلة الحراك الشعبي لن تنطفئ سواء كان هناك جيش او قوات لبني سعود مشتتة ، أو مدرعات من حديد سيصيبها الصدأ يوما ما .

 

#لجان_الحراك_الشعبي

عضو #تيار_الحراك_الشعبي_ في_شبه_ الجزيرة_العربية

الأحد 6 رمضان 1440 هـ

12 مايو/أيار 2019م

#لجان_الحراك_الشعبي

عضو #تيار_الحراك_الشعبي_ في_شبه_ الجزيرة_العربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*