أخبار عاجلة
الرئيسية » لجان الحراك الشعبي » لجان الحراك الشعبي » بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في شبه الجزيرة العربية إحتمال تعرض الشيخ ابراهيم الزكزاكي للإعدام في نيجيريا
بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في شبه الجزيرة العربية إحتمال تعرض الشيخ ابراهيم الزكزاكي للإعدام في نيجيريا

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في شبه الجزيرة العربية إحتمال تعرض الشيخ ابراهيم الزكزاكي للإعدام في نيجيريا

ما يتعرض له الشيعة في العالم يكاد يكون برنامج منسق معد من قبل الدوائر التي تقف بالضد من الجمهورية الاسلامية في ايران ، بسبب رعايتها لجميع شيعة العالم وبما يتناسب مع السمعة الجيدة التي اكتسبها النظام الإسلامي في محاربة الظلم والاضطهاد التي مارسته وتمارسه الولايات المتحدة الامريكية واذنابها ، وفي مقدمتهم نظام بني سعود .

لقد لعبت أموال السحت التي تتداول في أيدي تلك الأنظمة وبالخصوص منها نظام بني سعود التي تحاول جاهدةً بوضع فاصل ما بين شيعة العالم والجمهورية الإسلامية في ايران وشعبها، الذي يدين بمذهب أهل البيت عليهم السلام ، والذي هو مخالف تماماً لظاهرة الوهابية التي فرضها الكيان السعودي على شعوب الجزيرة العربية وبمساعدة دائرة الفتاوي الشرعية للمؤسسة الدينية الوهابية المسماة (هيئة كبار العلماء).

سماحةالشيخ ابراهيم يعقوب الزكزاكي، هو عالم دين شيعي نيجيري و رجل سياسي ولد في زاريا في ولاية كادونا في نيجيريا، وهو رئيس (المنظمة الإسلامية) في نيجيريا ، وهو زعيم الشيعة في نيجيريا، قتل ثلاثة من أبنائه عندما أقدمت الشرطة النيجيرية على إطلاق النار عليهم في مسيرة مؤيدة للقدس الشريف في يوم القدس العالمي سنة 2014.

وفي عام 2015 ، قام الجيش النيجيري بارتكاب مجزرة في مدينة زاريا النيجيرية حيث حاصر عدد من رجال الشرطة النيجرية في مدينة “زاريا” الحسينية التي كان يتم فيها التحضير لمراسم ولادة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) وبدأوا بإطلاق النار فسقط العشرات من الرجال والنساء والأطفال قتلى و كثير من الجرحى حيث بلغ عددهم 450 شخص ، وبعد احداث المجزرة تم اعتقال الشيخ الزكزاكي وزوجته بتهمة التحريض على الإرهاب ضد الدولة .

وفي 6 أغسطس 2019 ، سمح القضاء النيجيري بسفر الشيخ مع زوجته للهند لتلقي العلاج، تحت إشراف الحكومة النيجيرية بعد سلسلة من التظاهرات الدامية التي نظمتها “الحركة الإسلامية في نيجيريا”.
وبعد عشرة أيام من وصولهما الى الهند تم إبلاغه وزوجته بمغادرة الهند، وقالت السلطات النيجيرية إنّ الزكزاكي سيمثل أمام محكمة بعد عودته من الهند.

ان ما تقوم به السلطات النيجيرية من أعمال همجية ضد الشيعة هو صورة طبق الأصل لما يقوم به النظام السعودي ضد أتباع أهل البيت عليهم السلام في الجزيرة العربية، بل وبتشجيع ودعم بني سعود ونظامهم .
وان السلوك الذي تتبعه القوات (الأمنية) النيجيرية هناك يحمل بصمة الوهابية التي تسعى لملاحقة الشيعة في كل مكان .

و قد وردنا أنه من المحتمل ان تقوم السلطات النيجيرية بالضغط على القضاء بإصدار قرار إعدام بحق الشيخ الزكزاكي، وتكون بذلك قد وسعت باب الحرب على الشيعة في بلادهم(نيجيريا) ، وهذا أمر لا تحمد عقباه .

نهيب بمراجعنا العظام وعلمائنا الأعلام..
وبالشخصيات والجهات الإسلامية والحقوقية والإعلامية..
ان يهبوا جميعا لإنقاذ حياة الشيخ الزكزاكي، وشيعة أهل البيت في وطنهم (نيجريا)..

نسأل الله العلي القدير أن يجنب شيعة نيجيريا من جرائم السلطة الظالمة هناك ، ويحفظ الشيخ الزكزاكي من كل مكروه .

#لجان_الحراك_الشعبي
عضو تيار #الحراك_الشعبي
في شبه الجزيرة العربية
الأحد 11 ربيع الثاني 1441 هـ
8 ديسمبر/كانون الأول 2019 م

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في شبه الجزيرة العربية إحتمال تعرض الشيخ ابراهيم الزكزاكي للإعدام في نيجيريا

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبيفي شبه الجزيرة العربيةإحتمال تعرض الشيخ ابراهيم الزكزاكي للإعدام في نيجيرياما…

Gepostet von ‎لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية‎ am Sonntag, 8. Dezember 2019

https://t.me/ljan_al7rak/72522

View this post on Instagram

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في شبه الجزيرة العربية إحتمال تعرض الشيخ ابراهيم الزكزاكي للإعدام في نيجيريا ما يتعرض له الشيعة في العالم يكاد يكون برنامج منسق معد من قبل الدوائر التي تقف بالضد من الجمهورية الاسلامية في ايران ، بسبب رعايتها لجميع شيعة العالم وبما يتناسب مع السمعة الجيدة التي اكتسبها النظام الإسلامي في محاربة الظلم والاضطهاد التي مارسته وتمارسه الولايات المتحدة الامريكية واذنابها ، وفي مقدمتهم نظام بني سعود . لقد لعبت أموال السحت التي تتداول في أيدي تلك الأنظمة وبالخصوص منها نظام بني سعود التي تحاول جاهدةً بوضع فاصل ما بين شيعة العالم والجمهورية الإسلامية في ايران وشعبها، الذي يدين بمذهب أهل البيت عليهم السلام ، والذي هو مخالف تماماً لظاهرة الوهابية التي فرضها الكيان السعودي على شعوب الجزيرة العربية وبمساعدة دائرة الفتاوي الشرعية للمؤسسة الدينية الوهابية المسماة (هيئة كبار العلماء). سماحةالشيخ ابراهيم يعقوب الزكزاكي، هو عالم دين شيعي نيجيري و رجل سياسي ولد في زاريا في ولاية كادونا في نيجيريا، وهو رئيس (المنظمة الإسلامية) في نيجيريا ، وهو زعيم الشيعة في نيجيريا، قتل ثلاثة من أبنائه عندما أقدمت الشرطة النيجيرية على إطلاق النار عليهم في مسيرة مؤيدة للقدس الشريف في يوم القدس العالمي سنة 2014. وفي عام 2015 ، قام الجيش النيجيري بارتكاب مجزرة في مدينة زاريا النيجيرية حيث حاصر عدد من رجال الشرطة النيجرية في مدينة "زاريا" الحسينية التي كان يتم فيها التحضير لمراسم ولادة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) وبدأوا بإطلاق النار فسقط العشرات من الرجال والنساء والأطفال قتلى و كثير من الجرحى حيث بلغ عددهم 450 شخص ، وبعد احداث المجزرة تم اعتقال الشيخ الزكزاكي وزوجته بتهمة التحريض على الإرهاب ضد الدولة . وفي 6 أغسطس 2019 ، سمح القضاء النيجيري بسفر الشيخ مع زوجته للهند لتلقي العلاج، تحت إشراف الحكومة النيجيرية بعد سلسلة من التظاهرات الدامية التي نظمتها "الحركة الإسلامية في نيجيريا". وبعد عشرة أيام من وصولهما الى الهند تم إبلاغه وزوجته بمغادرة الهند، وقالت السلطات النيجيرية إنّ الزكزاكي سيمثل أمام محكمة بعد عودته من الهند. ان ما تقوم به السلطات النيجيرية من أعمال همجية ضد الشيعة هو صورة طبق الأصل لما يقوم به النظام السعودي ضد أتباع أهل البيت عليهم السلام في الجزيرة العربية، بل وبتشجيع ودعم بني سعود ونظامهم . وان السلوك الذي تتبعه القوات (الأمنية) النيجيرية هناك يحمل بصمة الوهابية التي تسعى لملاحقة الشيعة في كل مكان . يتبع..

A post shared by لجان الحراك الشعبي (@ljan_al7rak) on