أخبار عاجلة
الرئيسية » لجان الحراك الشعبي » لجان الحراك الشعبي » بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في الذكرى السنوية الثانية لإنتصار أبطال #الحشد_الشعبي على عصابات داعش
بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في الذكرى السنوية الثانية لإنتصار أبطال #الحشد_الشعبي على عصابات داعش

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في الذكرى السنوية الثانية لإنتصار أبطال #الحشد_الشعبي على عصابات داعش

#عامان_على_الإنتصار
#وإنتصر_الحشد_الشعبي

بيان صادر من:
#لجان_الحراك_الشعبي في شبه الجزيرة العربية

الذكرى السنوية الثانية لإنتصار أبطال #الحشد_الشعبي على عصابات داعش

{ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }..[51-سورة غافر]

أبناءُ وادي الرافِدَينِ مَـودَّةٌ ومكارمٌ تحوي القلوبَ الحانِيَة
نثـَرُوا النفُوسَ فِدا العراقِ أكارِماً وبها أغاثوا كُلَّ أرضٍ ظامِيَة
فدواعشٌ قتلَتْ ربيـعَ قُلُـوبِنا و”البعثُ” قبْلُ عتى بِشَرِّ زبانِيَة

قبل سنوات ، إجتمعت قلوب صافية إستمدت قوتها من المرجعية والفتوى المباركة لآية الله العظمى السيد علي السيستاني، وإنتصر رجال العراق، رجال الحشد الشعبي ، هذا الإنتصار الذي لم يكن ليتحقق لولا نصر الله وإطاعة المرجعية ودعم الجمهورية الإسلامية في إيران وإنسجام الفصائل الجهادية وشهامة وإحتضان الشعب العراقي لمشروع المقاومة.

يعتبر الحشد الشعبي أهم القواعد الشعبية في العراق و الذي أخذ على عاتقه الدفاع عن الوطن والمُقدّسات ، لأنه يعلم ويعمل وبكل تأكيد ان إنتمائه لا يكون إلا للإسلام و للعراق .

لقد لبت نداء المرجعية جميع فصائل المقاومة بدون إستثناء ولقد نذروا أنفسهم وتركوا كل ما يملكون وأمامهم هدف وحيد هو أداء التكليف الشرعي و النصر على عصابات داعش .

لقد إستاء الشيطان الأكبر (الولايات المتحدة الأمريكية) من إنتصارات المقاومة الشعبية ، وأراد أن يركب الموجة ، إلا أنه فشل فشلاً ذريعاً في تقمص دور البطل المنتصر ، فقام بممارسة دوراً سلبياً، فانصب هدفه على إنقاذ قيادات داعش ومسلحيه ، بنقلهم بطائراته إلى مناطق آمنة ، وإعادة توزيعهم ، ليمارسوا مرة أخرى القتال ضد أبطال الحشد الشعبي.

في عام 2017 ، طويت وأغلقت صفحة تنظيم داعش في العراق وقضي على( دولة الخرافة) نهائياً.
وفي ذلك العام أعلن عن تحرير المناطق التي سيطرت عليها عصابات داعش وطردهم منها، وأفشلت قدرتها على الإستمرار في معارك كبيرة.

وجد النظام الأمريكي بأن دوره في العراق وسمعته آخذة بالزوال ، وعليه حاك مؤامرة اخرى لتدمير العراق ولحمته الدينية والوطنية، بالاشتراك مع دوائر الكيان الصهيوني والنظام السعودي وأذناب البعث، تحت يافطة ما اسموه (المظاهرات المطلبية السلمية) ،
وهذه الجولة هي الأخرى قد انتهت لصالح الحشد الشعبي وهزيمة قادة المؤامرة .

نحن في #لجان_الحراك_الشعبي_في_ شبه_الجزيرة_العربية نبارك لأبطال الحشد الشعبي ولرجال العراق المخلصين هذا الإنتصار العظيم ، وسيخلد التاريخ من زرعوا شجرة السلام وسقوها بدمائهم من أجل الوطن ، و سيلعن التاريخ أعداء الوطن والمتاجرين بدمائه من اجل مصالحهم الخاصة، والموقف يحتاج منا جميعا إلى دعم حشدنا الشعبي و قياداته ومجاهديه بعد ما جرى من هذه المؤامرات .

إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم،،،

#لجان_الحراك_ الشعبي
عضو #تيار_الحراك_الشعبي_في_شبه_ الجزيرة_العربية
الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441 هـ 11 ديسمبر/كانون الأول 2019 م