أخبار عاجلة
الرئيسية » لجان الحراك الشعبي » لجان الحراك الشعبي » بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في#شبه_الجزيرة_العربية حول إغتيال فقيد الأمة الكبير الشهيد الفريق الحاج قاسم سليماني ورفيق دربه القائد الحاج أبي مهدي المهندس
بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في#شبه_الجزيرة_العربية حول إغتيال فقيد الأمة الكبير الشهيد الفريق الحاج قاسم سليماني ورفيق دربه القائد الحاج أبي مهدي المهندس

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في#شبه_الجزيرة_العربية حول إغتيال فقيد الأمة الكبير الشهيد الفريق الحاج قاسم سليماني ورفيق دربه القائد الحاج أبي مهدي المهندس

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في#شبه_الجزيرة_العربية
حول إغتيال فقيد الأمة الكبير الشهيد الفريق الحاج قاسم سليماني ورفيق دربه القائد الحاج أبي مهدي المهندس
بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾
لقد فشلت أمريكا فشلاً ذريعاً في سلوكها الصبياني بإغتيال شخصيتين كبيرتين كان لهما الدور الكبير في دحر (داعش) وهو الأمر الذي أفقد أمريكا صوابها.
لقد ضرب القائد الكبير الشهيد الحاج قاسم سليماني (رضوان الله عليه ) مثلاً متميزاً في أخلاقه وتفانيه في مقارعة الشيطان الأكبر وأذنابه ، حيث كان صادقاً مع نفسه ، ومع الآخرين ، و في ولائه لقائدنا المعظم آية الله العظمى السيد علي الخامنئي (دام ظله العالي) ، حيث كان الشهيد نموذجا يحتذى به ، لشخصية كرس حياته للجهاد في سبيل الله.
كما أن رفيقه في درب الجهاد الشهيد الحاج أبو مهدي المهندس (رضوان الله عليه) ، هو الآخر شخصية رسمت بأخلاقها وتفانيها وجهادها صور البطولة والصمود في ساحات العزة والكرامة ، ساحات الجهاد ضد طغيان أمريكا منذ اربعين عاماً .
لقد كان شهيدنا الغالي الشهيد الحاج قاسم سليماني ، بطلاً محارباً ، وكانت الدوائر الأمريكية تحسب له ألف حساب ، وكان له اليد الطولى في تمريغ أنف أمريكا ، حيث نال ما يستحقه من شرف الشهادة هو و رفيق دربه الحاج المهندس ، ومن المؤسف حقاً للشامتين من أتباع الشيطان الأكبر خواء عقولهم ، بإعتقادهم بأن جولة الجهاد قد إنتهت ، فجولات المبارزة كثيرة ، والفوز يكون في الجولة الأخيرة ، فهم قد فرحوا ، ولكنهم سيتجرعون مرارة الخسارة عندما تبدأ صفحة جديدة من صفحات الجهاد تكون هي الخاتمة بالذل والمهانة لأعداء الإسلام الأصيل.
وبإرتحال شخصية أو شخصيتين قياديتين بارزتين كالشهيدين (الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس)فإن باب مشروع المقاومة قد فتح على مصراعيه ، ولن يغلق، فالطريق لن يكون طويلاً ، وهذا لايعني نهاية المشروع ، ولايعني توقف خططه او تراجع قوته ، فعلامات النصر تبدوا واضحة للعيان .
نحن #لجان_الحراك_الشعبي_في_شبه_ الجزيرة_العربية نعزي سيدنا ومولانا الإمام صاحب العصر والزمان (عجل الله فرجه الشريف) ، وولي أمر المسلمين آية الله العظمى السيد علي الخامنئي (دام ظله العالي)،و الأمة الإسلامية جمعاء و شقيقينا الشعبين الإيراني والعراقي ومحور المقاومة بهذا الحدث الجلل ، ونعاهدهم على أن نكون من ضمن الجنود الأوفياء في مقارعة الظلم والإستكبار المتمثل بأمريكا وأذنابها من دول الإستسلام .
وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم،،،

#لجان_الحراك_الشعبي
عضو تيار #الحراك_الشعبي_ في#شبه_الجزيرة_العربية
السبت 8 جُمَادَى الأولى 1441 هـ 4 يناير/كانون الثاني 2020 م

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في#شبه_الجزيرة_العربية حول إغتيال فقيد الأمة الكبير الشهيد الفريق الحاج قاسم سليماني ورفيق دربه القائد الحاج أبي مهدي المهندس

بيان صادر من: #لجان_الحراك_الشعبي في#شبه_الجزيرة_العربيةحول إغتيال فقيد الأمة الكبير الشهيد الفريق الحاج قاسم سليماني…

Gepostet von ‎لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية‎ am Samstag, 4. Januar 2020

https://t.me/ljan_al7rak/73691