أخبار عاجلة
الرئيسية » إسلايدر » بيان / المظلوم فاضل حسن الصفواني #العوامية
بيان / المظلوم فاضل حسن الصفواني #العوامية

بيان / المظلوم فاضل حسن الصفواني #العوامية

بعد إتهام ظالم من وزارة الداخلية السعودية عبر صحيفة رسمية لـ المتبقيين من قائمة ٢٣ بقتل شرطي في القطيف، المظلوم والمتهم ظلماً ( فاضل حسن الصفواني )، يعاد نشر بيان سابق له ونؤكد بـ برائته ونحمل الحكومة السعودية سلامته.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين وبعد

أنا المواطن فاضل حسن الصفواني أحد المطلوبين المعلن عنهم في قائمة الـ 23 بتاريخ 02/01/2012م الذين إتهمتهم وزارة الداخلية ظلماً وزوراً.

من منطلق “اليمين على من أنكر” أنفي التهم التي لفقت بحقي من قبل وزارة الداخلية من إطلاق نار وولاء للخارج والعبث بممتلكات الغير.
نعم لقد خرجت حاملاً هم مجتمع كامل حُرم من أبسط الحقوق وهي العيش كبشر.

وبفضل الله عليّ أن وفقني لشرف المشاركة في خدمة الحراك السلمي المبارك بالمنطقة، واسأله تعالى أن لا يحرمني من الدوام في هذا الطريق حتى تحقيق إحدى الحسنيين، إما النصر أو الشهادة.

في الوقت الذي تدعي فيه الدولة أنها تطبق شرع الله في الحكم، إلا أننا وجدنا بيانها يُخالف شرع الله في أبسط البديهيات المتمثلة في الإتهامات الباطلة التي ساقتها، أليس شرع الله (البينة على من ادعى واليمين على من أنكر ؟) فأين البينة على ما ذكرته وزارة الداخلية من تهم باطلة ؟
هل انقلبت الموازين وبات على “المُدعى عليه” أن يأتي بالدليل ؟ بدلاً من كون الدليل مطلوب من “المدعي” ؟

إن عمليات إطلاق النار على المواطنين من قِبل السلطة لم تكن وليدة اللحظة، بل حصلت منذ بداية هذا الحراك وإلى يومنا هذا، فالنراجع أرشيف الجرحى والمصابين لنجد الكثير من تلك الحوادث، ولا زال البعض منهم يتلقون العلاج في المستشفيات إلى يومنا هذا.
إن السلطة تطلق النار على المتظاهرين بهدف تفريقهم، ثم تدعي أنها كانت بصدد الدفاع عن نفسها !

اساساً لماذا أتت قواتها إلى وسط المتظاهرين ؟
أليس من أجل تفريقهم ؟
هل يصدق أحد أن هذه القوات جائت لحماية المتظاهرين مثلاً ؟
جرت العادة أن الكاميرا ترافق تلك القوات، فهل لديهم تصوير واحد يثبت إدعائهم ؟
لماذا لا يعرضوه أمام الرأي العام حتى يصدق الناس روايتهم ؟
لم نجد في طول المنطقة وعرضها أي عملية تخريب لأي من الممتلكات العامة والخاصة، فلماذا لا يتم تسمية تلك الممتلكات المتضررة حتى يطلع الناس على ركام وبقايا وأطلال ذلك التخريب المزعوم ؟
إنني أدعوا أبناء مجتمعي من علماء ووجهاء وعامة الناس إلى الوقوف ليس لجانبي وحدي فحسب، وإنما مع كل المتهمين ظلماً وزوراً، أناشدهم الوقوفمعنا حتى يوضحوا للعالم مظلوميتنا، فسكوتهم بحد ذاته ضوء أخضر لمن إتهمنا حتى يرتكب بحقنا إجراءاته اللازمة حسب تعبيره، وهذه الإجراءات قد تكون “قتل” أو “خطف ثم تعذيب”.
كما أدعوا المجتمع الدولي المتمثل في المنظمات الحقوقية وذات الصلة، بأن تتحمل مسؤوليتها الأخلاقية في حماية عائلتي وحمايتي من الخطف أو التعذيب أو الإعتقال أو القتل.

في الختام .. أؤكد على أنه في حال صدور غير هذا القول عني وأنا بحوزة السلطة، فاعلموا أن ذلك القول صدر تحت وطأة التعذيب النفسي أو الجسدي، ولست مسؤول عنه لأنني أجبرت وأكرهت على قوله.

والحمد لله رب العالمين…
أخوكم المظلوم فاضل حسن الصفواني

للتواصل : حركة شباب الأحرار
فيسبوك: fb.com/sh.ala7rar
الجيميل: sh.ala7rar
تويتر: sh_ala7rar
بلاك بيري: 59A88198
( نشر الأنتهاكات مسؤولية الجميع )

photo_2016-08-21_18-55-10