أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » بدء فعاليات “وما قتلوه” في ذكرى جريمة #آل_سعود بإعدام #الشيخ_النمر
بدء فعاليات “وما قتلوه” في ذكرى جريمة #آل_سعود بإعدام #الشيخ_النمر

بدء فعاليات “وما قتلوه” في ذكرى جريمة #آل_سعود بإعدام #الشيخ_النمر

مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد العالم الديني السعودي الشيخ نمر باقر النمر على يد نظام آل سعود الدموي بقطع رأسه، أحيا الناشطون في العديد من بلدان العالم هذه الذكرى الفجيعة.

العالم العالم الاسلامي

ففي مدينة قم المقدسة (جنوبي طهران) أقيم مجلس تابيني لإحياء الذكرى السنوية الأولى لإعدام الشهيد الشيخ نمر النمر بقطع الرأس، تحدث فيه علماء وناشطون من القطيف (شرقي السعودية) ومن البحرين والعراق، أكدوا على مكانة الشهيد النمر، وجددوا التنديد بالنظام السعودي على الجريمة البشعة بإعدامه.

وقد استذكر الشيخ حسن الصالح، من علماء القطيف، جوانب من ذكرى الشهيد النمر، وأوضح بأنه من أوائل شبان منطقة القطيف الذين توجهوا لدراسة العلم الديني في قم، وتطرق الى دوره الديني والتوجيهي في القطيف بعد عودته منها مشددا على التراجع العام في النظرة الى علماء الدين بعد مشاعر “الإحباط” التي اجتاحت شرائح من المجتمع بسبب ما عُرف وقتها بـ”المصالحة” مع النظام السعودي.

وتوجه الصالح بالشكر الى شعب البحرين لوقوفه مع الشيخ النمر منذ لحظة اعتقاله وما بعد إعدامه، وأكد بأن ذلك ليس غريبا على البحرينيين المعروفين بالوفاء.

وفي هذا الاطار تحدث القيادي في تيار العمل الاسلامي الدكتور راشد الراشد، ووصف آل سعود بالمتوحشين والدمويين، وأكد بأنهم يمثلون “رأس رمح في خاصرة الأمة” .

كما القى القيادي العراقي السيد هاشم الحيدري كلمة بحق الشيخ النمر، وقال بأنه سطّر “أسمى آيات العزة والشرف عندما وقف وحيدا في وجه النظام الوهابي الفاسد” في السعودية.

وثمن الحيدري موقف الشيخ النمر الذي لم يأخذ بالاعتبار “المجتمع الدولي والموقف الإقليمي”، وإنما انطلق من “الموقف الحسيني” المؤكد على التمسك بالحق والثورة “على يزيد عصره، نظام آل سعود”.

مختلف دول العالم شهدت بدء سلسلة من الفعاليات الخاصة بالذكرى السنوية الأولى للشهيد النمر تحت شعار “وما قتلوه”، حيث نظمت دار الحكمة في العاصمة البريطانية مساء الجمعة برنامجا تأبينيا بمشاركة نخبة من النشطاء والشخصيات البارزة. كما سينظم برنامج خاص بالمناسبة في العاصمة الألمانية برلين يوم الثالث من يناير الجاري بمشاركة ناشطين من البحرين والقطيف وحقوقيين أجانب.

وفي مدينة كربلاء العراقية، أقيم يوم الجمعة أيضا مجلس تأبيني بالمناسبة بتنظيم من تجمع “الرحمة الرسالي” وبمشاركة عدد من علماء الدين والشخصيات السياسية في العراق. كما ستُقام مراسم بالمناسبة في لبنان في الثالث من يناير الحالي في ثانوية البتول – قاعة البتول في بيروت.

وفي البحرين، دعا إئتلاف 14 فبراير للمشاركة في فعاليات بالمناسبة في الثاني والثالث من يناير الحالي، في حين أطلق كل من تيار الوفاء الإسلامي وتيار العمل الإسلامي مشروعهما الخاص بالذكرى تحت شعار “وصية الدم”، والذي بدأ أمس السبت، وسيستمر حتى السادس من يناير الجاري حيث تخرج تظاهرات غاضبة في مختلف بلدات البحرين.

كما انطلقت في البحرين مساء الجمعة سلسلة من التظاهرات بالمناسبة ذاتها، حيث ينظم أهالي أبوصيبع والشاخورة تظاهرة تحت شعار “النمر هز الطاغية” إحياء لذكرى الشهيد السنوية.

وفي العوامية، مسقط رأس الشهيد النمر، تنطلق تظاهرة تحت الشعار الموحد “وما قتلوه” وذلك يوم غد الاثنين، الثاني من يناير الحالي، في سياق سلسلة من الفعاليات التي أعلنها ناشطون ضمن برنامج “أسبوع الشهيد النمر”. وتخرج التظاهرة بالقرب من مضيف الشهيد خالد مساء الاثنين المقبل.

وقد أعدم آل سعود الشيخ النمر في الثاني من يناير من العام الماضي مع ثلاثة آخرين من الناشطين في الحراك المطلبي في القطيف، وهو ما أدى إلى ردود غاضبة من عدد من الدول والمنظمات الدولية والأمم المتحدة، إضافة إلى مواقف شاجبة من المرجعيات الدينية والسياسية في العالم واحتجاجات شعبية واسعة.

المصدر: كيهان العربي