أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يدعو الحكومة السعودية لوقف محاكمة «آية الله النمر» و«الشيخ العامر»
المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يدعو الحكومة السعودية لوقف محاكمة «آية الله النمر» و«الشيخ العامر»

المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يدعو الحكومة السعودية لوقف محاكمة «آية الله النمر» و«الشيخ العامر»

قال المجمع العالمي لأهل البيت (ع) في بيان له “نطالب النظام السعودي بضرورة الإستماع والإصغاء إلی صوت العقل وإل‍ی عشرات المناشدات التي وجهها كبار الفقهاء ومراجع الأمة العظام ووقف هذه المحاكمات التي تستهدف فقهاء وعلماء كبار كسماحة آية الله الشيخ نمر باقر النمر وسماحة العلامة مفسر القرآن الكريم الشيخ توفيق العامر وإطلاق سراحهم وإعادة الإعتبار إليهم ليعودوا لممارسة دورهم الديني والعقائدي”.

 أصدر المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام) في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بياناً حول محاكمة علماء الشيعة في السعودية قال فيه “نحن في المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام): ندعو العالم الإسلامي وجميع الأحرار وأصحاب الضمائر الحرة من ضروره التحرك من أجل حماية الحريات وخاصة الدينية والعقائدية منها عبر ممارسة كافة اشكال الضغط والعمل السياسي والإعلامي لوقف هذه المحاكمات التي تطال وتمس واحدة من أهم الرموز الدينيه ومقدساتها”.

وقال المجمع في البيان “نطالب النظام السعودي بضرورة الإستماع والإصغاء إلی صوت العقل وإل‍ی عشرات المناشدات التي وجهها كبار الفقهاء ومراجع الأمة العظام ووقف هذه المحاكمات التي تستهدف فقهاء وعلماء كبار كـ«سماحة آية الله الشيخ نمر باقر النمر» وسماحة العلامة مفسر القرآن الكريم «الشيخ توفيق العامر» وإطلاق سراحهم وإعادة الإعتبار إليهم ليعودوا لممارسة دورهم الديني والعقائدي”.

وفيما يلي نص هذا البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

مَنْ قَتَلَ نَفْسَا بِغَيرِ نَفْسٍ أوفَسادٍ فِی الأَرضِ فَکانَّما قَتَلَ النَّاسَ جميعاً وَمَنْ أَحْياها فَکأَنَّما اَحيا النَّاسَ جميعاً* (المائدة – 32)

وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ* (ابراهيم – 42) (الكهف – 13-14)

يواصل النظام السعودي إجراءاته الظالمه في محاكمة المظلومين والأبرياء من أبناء هذا الشعب الأبي وعلى رأسهم العلماء الأعلام والمفكرين والمثقفين ومنهم عالم الدين الرباني العلامة الشيخ نمر باقر النمر رغم عشرات المناشدات لمراجع وكبار فقهاء الأمة العظام المطالبة بوقف محاكمة سماحة الشيخ الفقيه النمر ورغم مطالبة العشرات من المنظمات الدولية والحقوقية والتي من بينها رئيس جمهورية العراق الذي طالب بوقف هذه المحاكمات ومراعاة رمزية ومكانة الفقيه النمر ومشاعر الملايين من المسلمين بإحترام مقام فقهاء الأمة ومراجعها الكبار.

ونحن في المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام): ندعو العالم الإسلامي وجميع الأحرار وأصحاب الضمائر الحرة من ضروره التحرك من أجل حماية الحريات وخاصة الدينية والعقائدية منها عبر ممارسة كافة اشكال الضغط والعمل السياسي والإعلامي لوقف هذه المحاكمات التي تطال وتمس واحدة من أهم الرموز الدينيه ومقدساتها.

كما نناشد المجتمع الدولي لأن يقوم بدوره في حماية القانون الدولي المتعلق بالحريات ووقف المحاكمات الجائرة التي يقوم بها النظام السعودي ضد كبار فقهاء وعلماء الأمة.

ونطالب النظام السعودي بضرورة الإستماع والإصغاء إلی صوت العقل وإل‍ی عشرات المناشدات التي وجهها كبار الفقهاء ومراجع الأمة العظام ووقف هذه المحاكمات التي تستهدف فقهاء وعلماء كبار كسماحة آية الله الشيخ نمر باقر النمر وسماحة العلامة مفسر القرآن الكريم الشيخ توفيق العامر وإطلاق سراحهم وإعادة الإعتبار إليهم ليعودوا لممارسة دورهم الديني والعقائدي وذلك مصداقا لقوله تعالی في كتابه المجيد:

وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ أُولَٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * (التوبة – 71)

في هذا الأيام تجري محاكمة الفقيه النمر في ظل فتنة طائفية خطيرة تعصف بالأمة ويخشی من تداعياتها فيما لو أقدم النظام السعودي علی تهديداته بإقامة حد الحرابة ضد الفقيه النمر.

لقد طالب المجمع العالمي لأهل البيت (ع): في مناشدة سابقة له النظام السعودي بضرورة وقف محاكمة الفقيه النمر تقديرا لتعقيدات الظروف التي تمر بها الأمة الإسلامية والتي هي بأمس الحاجة اليوم إلی ما يضمد الجراح لا ما ينأكها ويزيدها علی ما هي عليه من أزمة يزداد تعقيدها يوما إثر آخر.

وكانت أجهزة الأمن التابعة للنظام السعودي قد ألقت القبض علی سماحة آية الله الشيخ النمر عبر محاصرته وهو في سيارته الشخصية وفي طريقه عائدا إلی منزله في العوامية قبل عامين وأطلقت عليه الرصاص وأصابته إصابات بليغة كاد بموجبها أن يفقد حياته علی إثرها وأقتادته القوة الأمنية التي ألقت القبض عليه إلِی المستشفی مقيدا بالأغلال لمعالجته من الأصابات التي أصيب بها بفعل الطلق الناري وبغية إنقاذ حياته لكي لاتتحول شهادته الی القنبلة الموقوته التي تفجر الأوضاع الداخلية بشهادة سماحته بهذه الطريقة البشعة من طريقة الأعتقال ولتدارك تداعياته الخطيرة في العالم الإسلامي نظرا لما يتمتع به سماحة آية الله الشيخ النمر من مكانة دينيه.

وفي سياق حملته التي تمس الرموز الدينية أصدرت المحاكم السعودية الاسبوع الفائت حكما بالسجن لمدة 8 سنوات علی عالم الدين الرباني الكبير سماحة العلامة مفسر القرآن الكريم الشيخ توفيق العامر بالإضافة إلی منعه من السفر والخطابة لمدة 10 سنوات في اجراء تشوبه العديد من علامات الإستفهام وتحوم حوله الشكوك حول طبيعة الحملة التي يقوم بها النظام السعودي والتي تستهدف كبار العلماء والفقهاء في الساحة.

إن هذه الهجمة التي تطال كبار الرموز الدينية والمحاكمات ذات الطابع السياسي سوف تأخذ بالأوضاع إل‍‍ی ما لاتمحد عقباه وإننا من هذا المنطلق في المجمع العالمي لأهل البيت (ع): نحذر النظام السعودي من مغبة الإستمرار في هذه المحاكمات التعسفية الجائرة والتي تفتقد الی أبسط المعايير الدولية في المحاكمات العادلة.

المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام)

طهران ـ الجمهورية الإسلامية في ايران

17/8/2014