أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليمن » المجلس السياسي الأعلى ينعى استشهاد الرئيس #الصماد ويُعيّن #المشاط رئيساً
المجلس السياسي الأعلى ينعى استشهاد الرئيس #الصماد ويُعيّن #المشاط رئيساً

المجلس السياسي الأعلى ينعى استشهاد الرئيس #الصماد ويُعيّن #المشاط رئيساً

نعى المجلس السياسي الأعلى استشهاد الرئيس صالح الصماد الذي قضى بغارةٍ جويّة للعدوان السعودي استهدفته في محافظة الحُديدة اليمنيّة.

وعلى إثرها عقد المجلس السياسي اجتماعاً طارئاً أعلن فيه مهدي محمد حسين المشاط رئيساً للمجلس السياسي الأعلى للدورة القادمة وفقا للائحة الداخليّة للمجلس.

وأكد المجلس أن جريمة اغتيال الرئيس الصماد لن تمر من دون ردّ مزلزل وموجع، متوعّداً أمراء العدوان بدفع الثمن قريباً، وشدد على أن قيادات أنصار الله والحكومة والشعب اليمني لن يرضخوا لمثل هذه الجرائم بل سيواصلون صمودهم وتضحياتهم حتى تحقيق النصر.

واستهلّ المجلس مطلع بيانه في الحديث عن المسيرة الجهادية للشهيد الصماد الذي شهدت ميادين المعارك على صلابته وشجاعته، حيث أنه لم يتراجع يوماً عن إقدامه على الرغم من تزايد التهديدات والمخاطر، حتى وصل الى آخر المراحل في حياته التي كان أبرزها فترة رئاسته للبلاد في ظروف حرجة وحساسة، ومشحونة بالتناقضات بحسب البيان.

وأضاف المجلس: “فأثبت انه رجل المرحلة الجدير بالنجاح والتحدي لم يضق صدره يوما ولم يفقد توازنه حتى في اشد الظروف واحرجها وأثبت حكمته وسعة صدره ووطنيته بنهجه التوافقي في كل المواقف والظروف، وكان الحصن الآمن لكل اطياف الشعب وكل تياراته السياسية والفكرية والقبلية بلا استثناء امام كل المؤامرات الداخلية والخارجية، وكان الوفي للجيش واللجان الشعبية والقوى الأمنية ورمزا للنظام والقانون والقيم والمبادئ المثلى والهوية اليمنية الإيمانية الجامعة”.

وأشار المجلس :”لعظيم حرصه ووفائه لشعبه ووطنه كان رجل دولة قائدا على جميع المستويات وفي كل الجبهات يعد العدة ويجهز الرجال ويرعى ويتابع كل ما تستلزمه معركة المواجهة القائمة والمحتملة على السواحل اليمنية وغيرها من ثغور الأرض اليمنية، وما نزوله المتكرر الى الحديدة وحضوره المناورات ومشاركته في الدورات التدريبية والتأهيلية وإصراره على النزول الى الساحل قبيل استشهاده رغم علمه بالخطورة إلا دليل وشاهد على ذلك”.

ولفت البيان: “وفاءً لهذا القائد العظيم عهدا نقطعه وشعبنا اليمني العظيم ان نقابل الوفاء بالوفاء والصدق بالصدق وان نكون اوفياء له ولدمه الطاهر الذي قدمه مع ثلة من رفاق دربه وكل الشهداء الذين بذلوا أرواحهم في سبيل الله والوطن والحرية والقيم والإباء والشموخ وان نواصل الصمود والتضحية شعبا صامداً صماداً حتى تحقيق النصر”.

وتابع المجلس” سنثبت لقوى العدوان إننا قيادة وحكومة ومؤسسات وشعباً، أمة عصيه لن نلين ولن نهون وان هذه الجريمة لن تمر دون رد مزلزل وموجع وعلى امراء العدوان أن يفهموا أنهم سيدفعون الثمن غاليا ولن يذوقوا طعم الامن منذ اليوم بعون الله وقوته وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.

وفي الختام دعا المجلس السياسي الأعلى الشعب اليمني إلى حضور تشييع الشهيد وفقاً للزمان والمكان الذي سيجري تحديدهم لاحقاً، كما أعلن الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام مدة أربعين يوماً.

نبذة عن الصماد

من مواليد 1 يناير 1979 بني معاذ مديرية سحار بمحافظة صعدة.

تخرج من جامعة صنعاء وعمل مدرساً في مدرسة عبدالله بن مسعود في صعدة كما درس العلوم الدينية وعرف عنه شدّة دأبه على العلم.

تولى رئاسة المكتب السياسي لأنصار الله بعد العام 2011 ، وشغل منصب مستشار رئيس الجمهورية عام 2014 ثم انتُخب رئيساً للمجلس السياسي الأعلى في أغسطس 2016.

لمع نجم الصماد في حرب صعدة الثالثة حين فتح جبهة مقاومة في بني معاذ لتخفيف الضغط العسكري على مران ونشور وضحيان، ليقود مواجهات شرسة في المناطق القريبة من مدينة صعدة.

وكانت قد هدمت الطائرات الحربية بالغارات الجوية منزله و دمرت مزارعه، فيما سقط اثنين من أشقائه شهداء أثناء الاشتباكات ولم تكف قذائف الدبابات والمدافع يوماً عن ملاحقته لقتله.

مرآة الجزيرة

 

اضف رد