أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » #القطيف: ترميم حوزة الشيخ الشهيد النمر في #حي_المسورة بعد تعرضها لقذائف “آر بي جي”
#القطيف: ترميم حوزة الشيخ الشهيد النمر في #حي_المسورة بعد تعرضها لقذائف “آر بي جي”
حوزة الشهيد النمر

#القطيف: ترميم حوزة الشيخ الشهيد النمر في #حي_المسورة بعد تعرضها لقذائف “آر بي جي”

أتم أهالي “حي المسورة” التاريخي في بلدة العوامية -القطيف- إعادة تشييد حوزة الشهيد الشيخ نمر باقر النمر، التي طالتها قذائف “آر بي جي” خلال هجوم واسع من قبل قوات الطوارئ السعودية على البلدة مستعينة  بالطيران والمدرعات، ماأسفر عن سقوط الطفل وليد العريض مضرجا بدمائه أمام منزله شهيداً.

وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي صورتين لحوزة  الشيخ الشهيد النمر أحدهما قبل الترميم وتظهر مدى الأضرار البالغة التي تعرضت لها الحوزة، والصورة الأخرى بعد عملية الترميم.

وكان الشيخ الشهيد النمر قد أنشئ حوزة الإمام القائم (عج) الرسالية بالعوامية في عام 1422 هـ، فكانت بداية انطلاقتها باسم (المعهد الإسلامي)، وقد حوت في صفوفها الدراسية الرجال والنساء في قسمين منفصلين، ومن ثم تم استحداث أقسام أخرى وهي: قسم النشء (بنين) ثم (بنات)، والقسم القرآني النسائي، بإدارة وتدريس من طلبة الحوزة وخارجها.

وتعد حوزة الشهيد النمر من أولى الحوزات العلمية في المنطقة حيث أسسها الشيخ الشهيد في مربّعة الشيخ المجاهد محمد بن ناصر آل نمر، لرمزيته ومكانته العلمية الرفيعة، إذ تعد ثورته في عام 1347 من أبرز المحطات التاريخية للمنطقة.

وخرّجت الحوزة العلمية العديد من طلاب العلم، ولا تزال إلى الآن معلماً اجتماعياً وثقافياً ودينياً وحضارياً وتاريخاً.

ويرى مراقبون أن هدف السلطة السعودية من مشروعها الإنمائي الذي تروج له في وسائل إعلامها بحق “حي المسورة” التاريخي وسعيها لهدمه يرجع إلى محاولة النظام لمحو أثر الحوزة العلمية ومحو آثار الشيخ الشهيد والقضاء على النشطاء المعارضين لها وترهيب المجتمع.

وأكد نشطاء أن السلطة السعودية تمارس جريمة بحق الإنسان والتاريخ وبحق ثقافة وحضارة المنطقة وسط صمت المنظمات الدولية القانونية.

ويمتد عمر “حي المسورة” التاريخي والأثري لنحو 400 عام ويقطنه ألفي نسمة تقريباً.