أخبار عاجلة
الرئيسية » لجان الحراك الشعبي » مركز الحراك الإعلامي » #القطيف: السلطات السعودية تعتقل التشكيلية #نور_المسلم ليرتفع عدد النساء خلف القضبان لـ 4 على خلفية حرية الرأي
#القطيف: السلطات السعودية تعتقل التشكيلية #نور_المسلم ليرتفع عدد النساء خلف القضبان لـ 4 على خلفية حرية الرأي

#القطيف: السلطات السعودية تعتقل التشكيلية #نور_المسلم ليرتفع عدد النساء خلف القضبان لـ 4 على خلفية حرية الرأي

أفادت مصادر حقوقية باعتقال السلطات السعودية الفنانة التشكيلية نور سعيد المسلم (19 ربيعًا)، من أهالي بلدة صفوى ليرتفع بذلك عدد النساء اللاتي يقبعن خلف قضبان السجون إلى 4 نساء على خلفية حرية التعبير عن الرأي في منطقة القطيف شرق المملكة.

وقال الناشط والمحامي الحقوقي “طه الحاجي” في منشور له بحسابه الخاص “الفيسبوك” مساء الثلاثاء 24 أبريل: “اعتقال السيدة الرابعة … نور من صفوى هذه المرة”، موضحا أنه يأتي بعد اعتقال كل من إسراء الغمغام من القطيف، و نعيمة المطرود من سيهات، والسيدة فاطمة آل نصيف من العوامية.

وفي التفاصيل، كشفت صحيفة “مرآة الجزيرة” لاحقًا عن مجريات اعتقال الشابة المسلم ، وهي الطالبة بجامعة الملك فيصل بالأحساء، موضحة أن اعتقالها جاء بعد التحقيق معها بشأن تغريدات قديمة في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عبرت خلالها عن ٱرائها اتجاه قضايا وأحداث محلية وإقليمية

ونقلت الصحيفة عن مصدر حقوقي قوله: إنه قبل أيام استدعت مباحث عنك جنوب القطيف الحاج سعيد علي المسلم والد التشكيلية نور المسلم وطالبته بإحضار ابنته إلى المركز “لطرح بعض الاستفسارات الروتينية” حسب زعم ضابط المباحث بشأن بعض الادعاءات الموجهة ضدها. وبعد إحضار الحاج ابنته إلى مركز المباحث تكشف لهما أن الاستدعاء كان للتحقيق بشأن تغريدات قديمة تعود للعام 2015م.

وأوضح المصدر أنه تم إطلاق سراح الشابة نور المسلم، بعد التحقيق معها في اليوم الأول بموجب كفالة، إلا أن الإجراءات لم تتوقف عند حد التحقيق والإفراج بكفالة، بل استتبعت السلطات السعودية الأمر باستدعائها في اليوم الثاني ومن ثم اعتقالها في اليوم الثالث، ليتم نقلها إلى سجن المباحث بالدمام سيء السمعة.

وأعزت بعض المصادر المحلية، بحسب الصحيفة، إلى أن اعتقال الناشطة جاء بسبب تطوعها إلى جانب النساء في لجان الحماية المحلية للمساجد والحسينيات في أعقاب التفجيرات الإرهابية التي شهدتها المنطقة وتبناها تنظيم “داعش”.

ويأتي اعتقال نور المسلم بعد بروز نشاطها التشكيلي ودورها في تجميل وتحسين شوارع مدينة صفوى ضمن لجنة “منارات مشرقة”، في حين رأى مصدر آخر، أن اعتقالها جاء بسبب وشاية أحد الصحفيين المحليين بها في أحد المجالس الرسمية في القطيف التي كانت مخصصة للحديث عن عدم تقبل السلطات السعودية لفكرة تكوين لجان حماية محلية لأن ذلك تعدي على صلاحيات الدولة حسب تعبيرهم

اللافت أنه سبق اعتقال “المسلم” دعوات تحريضية من قبل عدد من حسابات تويتر التابعة لأجهزة المباحث السعودية على مدى الشهور الثلاثة الأخيرة، حيث تعقبت فيه تغريدات “المسلم” وطالبت بمعاقبتها لتعبير عن ٱرائها ومواقفها من قضايا محلية متعددة.

ويأتي اعتقال “المسلم” تزامنًا مع انتخاب المملكة كعضو جديد في المجلس التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، والذي من المقرر أن يبدأ الوفد الأممي أعماله في العضوية الجديدة ابتداءً من يناير 2019،مايضع مزاعم الرياض بتحسين أوضاع وحقوق المرأة حبرا على ورق مقابل استمرارها في استهداف النساء بالقمع والاعتقالات التعسفية على خلفية ممارسة حقهن في تعبير عن آرائهن.

اضف رد