أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » الغامدي يكشف عن وثاق جديدة: ابن سلمان يعتزم وقف التوظيف في الجيش للاعتماد على المرتزقة
الغامدي يكشف عن وثاق جديدة: ابن سلمان يعتزم وقف التوظيف في الجيش  للاعتماد على المرتزقة

الغامدي يكشف عن وثاق جديدة: ابن سلمان يعتزم وقف التوظيف في الجيش للاعتماد على المرتزقة

كشفت وثائق سعودية رسمية، عن نية ولي العهد محمد بن سلمان إيقاف التوظيف في الجيش السعودي رغم ضعفه وعدم قدرته على حماية المملكة برّاً و بحراً وجوّاً.

وقال المعارض لآل سعود سعيد بن ناصر الغامدي الذي كشف عن هذه الوثائق بشكل حصري في تغريدة رصدها الواقع السعودي :”هذه مجموعة من الوثائق الأصلية التي يعتزم فيها بن سلمان إيقاف التوظيف في الجيش. تماما كما فعل ابن العلقمي قبل اجتياح المغول لبغداد !! الغريب أن هذا القرار يأتي في ظل اشتداد قوة الحوثيين وظهور خيانة بن زايد وتوسع النفوذ الإيراني !! هل أحد من العقلاء يفسر لنا ما يحصل؟”.

ما كشف عنه الغامدي اثار ردود فعل سلبية واسعة و ساخرة أيضاً من التغريدة اذ اكد المعلقون انه مهما كان من امر ابن سلمان مع الجيش السعودي فهو في النهاية تم تأسيسة لخدمة وحماية عائلة آل سعود وأملاكهم وليس الشعب كما يدعون.

وفي هذا السياق علّق حساب “محمد” قائلاً ان الأمر :”احد احتمالين، اما خوفا من جيش قوي ينقلب عليه، او ان الجيش ضعيف و المرتزقه و شركات الامن افضل له، لانه في النهايه جيش لا يحمي الا عروش رؤوسهم “.

وضحد آخرون تغريدة الغامدي وسخروا منه مؤكدين ان التوظيف ما زال قائماً في صفوف الجيش السعودي

وتفوّه آخرون بترهات زاجين بإيران والحوثيين والشيعة في تغريداتهم، و يبدو من كلامهم حقا ان بعض المواطنين قد تفوقوا على ابن سلمان في الغباء والعنصرية والطائفية البغيضة والمعاداة الجيران وفوق ذلك كله الجهل والغباء السياسي.

وكان الغامدي قد كشفت سابقاً عن تعمد ولي العهد محمد بن سلمان إغراق الحرس الملكي في المملكة بالمرتزقة الأجانب.

وقال الغامدي في تغريدة على حسابه بتويتر إن الحرس الملكي يشهد عمليات تصفية وظيفية بالتقاعد أو بالنقل لقطاعات عسكرية في الدفاع والحرس الوطني والداخلية.

وذكر الغامدي أن تلك العمليات تتم بحجة إعادة هيكلة الحرس الملكي علما أن ذلك يشكل سابقة في تاريخ الجهاز.

وقال الغامدي ان من بين الملحوظات التي تم على اساسها اعادة الهيكلة هي قيام البعض بتكذيب رواية اغتيال الفغم واتسام البعض بالتديّن.

كما يعتبر ابن سلمان ان علاقة الحرس مع الأمراء ممنوعة وموجبة للإقصاء و كذلك من ثبت عليه السفر المتكرر لدولة مشهورة بالإبتزاز والتجنيد ويبدو ان الإمارات هنا هي الدولة المقصودة.

وقال انه من المرجح أن ابن سلمان “لم يعد يثق بأبناء الوطن، وخاصة أبناء القبائل الجنوبية ولذلك عمد إلى استبدلهم بالمرتزقة والشركات الأمنية العالمية”.

وأشار إلى اطلاعه على قوائم تفيد على سبيل المثال بنقل لأحد أفرع القوات المسلحة بوزارة الدفاع عدد 150 عسكري دفعة واحدة.

كما وصل لقطاعات عسكرية أخرى بوزارة الدفاع نصيبهم من الوجبة بما مجموعه 250 عسكري، بخلاف الذين حُولوا لوزارة الحرس الوطني ووزارة الداخلية.

المصدر: الواقع السعودي