أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » #العفو_الدولية: لدى #المملكة سجلا حافلا في استخدام عقوبة الإعدام كسلاح لسحق المعارضة السياسية
#العفو_الدولية: لدى #المملكة سجلا حافلا في استخدام عقوبة الإعدام كسلاح لسحق المعارضة السياسية

#العفو_الدولية: لدى #المملكة سجلا حافلا في استخدام عقوبة الإعدام كسلاح لسحق المعارضة السياسية

قالت “لين معلوف” مديرة أبحاث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان: أن “لدى السلطات السعودية سجلا حافلا في استخدام عقوبة الإعدام كسلاح لسحق المعارضة السياسية ومعاقبة المتظاهرين المناهضين للحكومة – بمن فيهم الأطفال – من الأقلية الشيعية المضطهدة في البلاد”.

و طالبت المنظمة على موقعها باللغة الإنكليزية، السعودية بعدم إعدام قريريص. وقالت مديرة أبحاث الشرق الأوسط في المنظمة، “لين معلوف”: من المروع أن يواجه مرتجى (قريريص) الإعدام بسبب المشاركة في الاحتجاجات، بينما كان عمره عشرة أعوام فقط.

وأضافت معلوف “لا ينبغي أن يكون هناك أدنى شك في أن السلطات السعودية على استعداد للذهاب إلى أبعد من هذا ضد مواطنيها للقضاء على كل أشكال المعارضة، بما في ذلك اللجوء إلى عقوبة الإعدام ضد من كانوا مجرد فتيان وقت اعتقالهم”.

وأكدت منظمة العفو الدولية في أبريل/ نيسان إعدام عبد الكريم الحواج، وهو شاب شيعي آخر قُبض عليه حين كان يبلغ من العمر 16 عامًا وأُدين بجرائم تتعلق بتورطه في احتجاجات مناهضة للحكومة. وكان من بين 37 رجلاً أعدموا في يوم واحد كجزء من عملية إعدام شنيعة في وقت سابق من هذا العام.

ويواجه ثلاثة شيعة آخرون تنفيذ عقوبة الإعدام في أي وقت، وهم علي النمر وعبد الله الزاهر وداود المرهون، الذين قُبض عليهم عام 2012، حين كانت أعمارهم 17 و16 و17 على التوالي، بتهم تورطهم في الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*