أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » #الشيعة #المنطقة_الشرقية بين سندان الفقر والحرمان ومطرقة التهميش
#الشيعة #المنطقة_الشرقية بين سندان الفقر والحرمان ومطرقة التهميش

#الشيعة #المنطقة_الشرقية بين سندان الفقر والحرمان ومطرقة التهميش

? يعيش اغلبية شيعة السعودية في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط في فقر وحرمان وتهميش طائفي على الرغم من انهم الاغلبية في هذه المنطقة فأنهم يشكلون اقلية 15%في بلد ذا اغلبية سنية وقد خرجوا في تظاهرات كما خرج اقرانهم في الربيع العربي لكن تمت مقابلة مطالباتهم بالقمع والقتل والسجن والتعذيب سواء رجال وشيوخ واطفال ونساء واخر المحاكمات هي محاكمة الناشطة الحقوقية نعيمة المطرود.

فقد ذكرت جريدة عكاظ عن محاكمة لسيدة سعودية من القطيف بتهمة المشاركة في الاحتجاجات وقد ذكرت الصحيفة “إنها أول امرأة متهمة بالتورط في أنشطة إرهابية في القطيف” الشيعية في شرق المملكة التي كانت مسرحا للعديد من أحداث الاحتجاجات ذات الطبيعة الاجتماعية. وأشارت الجريدة إلى أن المحاكمة ابتدأت الاثنين الماضي دون ذكر اسمها وهي ايضا متهمة باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي بهدف “التحريض ضد الحكومة والقضاء”. كما اتهمها الادعاء العام خصوصا بـ”الإخلال بالنظام العام” و”التحريض على العنف الطائفي” وتهمة التحريض الطائفي على حسب المنظمات الحقوقية قد استخدمت لمحاكمة العشرات.

الا ان رئيس المنظمة الاوربية السعودية لحقوق الانسان علي الدبيسي يقول ان هناك من 200 رجل أدينوا بتهمة المشاركتهم في التظاهرات وقد اكد ان المذكورة في جريدة عكاظ كانت نعيمة المطرود ، واضاف “إنها بريئة تماما” ووصفها بأنها “مدافعة عن حقوق الإنسان”.

والجدير بالذكر ان الصحيفة ذكرت ان المتهمة طلبت من المحكمة مزيدا من الوقت تحضيرا لدفاعها “واختيار محام. مما يعني انها لم تمكن من محامي طوال فترة التحقيق مما يجعل المحاكمة صورية كونها لا تخضع لاي قوانين بما فيها قوانين الدولة، كما انها لم تتمكن من اعداد دفاع والذي يجب ان يكون قبل المحاكمة كما يجري عادة في الاعراف الدولية والقانونية.

الناشطة نعيمة المطرود هي ممرضة اعتقلت في 20 من فبراير 2016 بسبب رفضها ما يجري على ابناء مجتمعها من ظلم وقمع بالوسائل السلمية المتاحة ونحن نرجو من مجتمعها ان لا ينساها وينصرها ولو بكلمة.

نمور الحرية
12 ابريل 2017