أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » الشيخ سلمان: لن نتنازل عن حقوق وتطلعات شعبنا
الشيخ سلمان: لن نتنازل عن حقوق وتطلعات شعبنا

الشيخ سلمان: لن نتنازل عن حقوق وتطلعات شعبنا

شدد الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية البحرينية الشيخ علي سلمان أن المعارضة البحرينية لن ترضخ للعقلية والتفكير والمقاييس غير السوية وستبقى متمسكة بحقوق شعبها وكون الشعب مصدر السلطات جميعا.

ونقل موقع “صوت المنامة” عن الشيخ سلمان قوله في حديث الجمعة: أن المعارضة و”من منطلق إيمانها بعدالة مطالبها ومطالب شعبها ومن منطلق واجبها الوطني والإنساني وقبل ذلك ومن انتمائها الديني والإسلامي لن ترضخ لهذه العقلية ولا هذا التفكير والمقاييس الغير سوية وستبقى متمسكة بحقوق شعبها وكون الشعب مصدر السلطات جميعا، وبحق الإنسان البحريني وبحلمه بالكرامة والحرية والمساواة لم تتنازل المعارضة عن أحلام البحرينيين التي عاشوها جيلاً بعد جيل مهما كلف الأمر”.

واضاف الشيخ سلمان: “يريد النظام مما يسمى بالحوار أن يفضي إلى أن لا حراك وثورة شعبية في البحرين، وإنما هي مجموعات إرهابية تستحق القتل والاعتقال والتعذيب والفصل والنفي وسائر ما وثقها السيد بسيوني وجنيف من انتهاكات حقوق الإنسان وهي إجراءات –حسب وجهة نظر النظام- جيدة وحسنة ويجب على العالم أن يصفق لها”. وأضاف: “إننا نعيش منذ 2002 وما تم في 2011 من تغييرات شكلية على الصيغة الدستورية المفروضة على الشعب في 2002 هي أفضل ما يكون وأنه لم يعد حاجة إلى تغييرات دستورية لمعالجة القضايا الأساسية، فالتغييرات الشكلية التي أجريت والتي أبقت السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية والإعلامية والأمنية وغيرها في يد ملك البلاد وهي تغييرات كافية وتحقق ديمقراطية حديثة ومتطورة ولا حاجة لمزيد من الإصلاح”. وتابع: “علينا أن نسمي الاستبداد والديكتاتورية السياسية بالديمقراطية المتقدمة (الديمقراطية الاستثنائية بالبحرين) وأن العالم يحسدنا على هذه الديمقراطية كفرنسا وبريطانيا وألمانيا وغيرها من الدول المتقدمة فضلاً عن دول العالم الثالث، وعلى العالم أن يقتدي بهذه الديمقراطية والتي يعين فيها رئيس وزرائها مدة 43 سنة”. وأكد الشيخ علي سلمان أن تمسك بعض أطراف الحكم المتشددة بالمقاييس الجاهلية يقود إلى عقم الحوارات أو ما يسمى بالحوار حتى هذه اللحظة، ومع استمرار هذه العقلية والابتعاد عن عقلية البحث عن مصلحة هذا الوطن والشعب سيستمر مسمى الحوار من عدم الانتاج.