أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليمن » #السيد_الحوثي: خيارنا المنسجم مع شرفنا هو قتال #العدوان
#السيد_الحوثي: خيارنا المنسجم مع شرفنا هو قتال #العدوان
السيد عبد الملك الحوثي

#السيد_الحوثي: خيارنا المنسجم مع شرفنا هو قتال #العدوان

أكد قائد حركة أنصار الله في اليمن السيد عبد الملك الحوثي ان “الشعب اليمني يعيش محنة كربلاء حيث يقتل ابناؤه واطفاله”، وأضاف “اليوم شعبنا ذنبه الكبير الذي يعاقب عليه هو الهوية والانتماء والمبادئ والقيم والأخلاق، فاليوم يريدون لنا أن نكون عبيدا اذلاء ومكسورين خاضعين لا قرار لنا ولا حرية وان يكونوا هم من يقرر لنا”.

وخلال مسيرة “أباة الضيم” الجماهيرية الحاشدة في ذكرى عاشوراء قال السيد الحوثي اليوم الاربعاء “يريدون ان نتعطل من قيمنا وان نخضع لهم وان نجعل من أنفسنا عبيدا لهم كما فعل يزيد بن معاوية”، وتابع “انتماؤنا للإسلام يفرض علينا كفرض ديني ان لا نذعن وان لا نستكين لسلاطين الجور وزعماء الطغيان والفساد والاجرام”.

 وأكد ان ما يمكن ان تعتمد عليه الامة لنيل حريتها واستقلالها هو مبادئ الاسلام الحقيقية التي نادى بها الامام الحسين”، واشار الى ان “شعبنا اليوم يواجه طغيانا سعوديا بإشراف من الإدارة الأميركية”، ولفت الى ان ما يريده النظام السعودي منا اليوم ضمن السياسة الامريكية هو “ما اراده يزيد في تلك الايام وهو الاذلال والقهر والاستعباد وان نتعطل من كل قيمنا”.

وأوضح السيد عبد الملك انه لا يمكن بحال من الأحوال أن نخضع لمن ارتكب بحقنا أبشع الجرائم.

وافاد ان النظام السعودي قتل الالاف من اليمنيين واستباح بكل تكبر وطغيان ونحن نزداد قناعة بموقفنا وبضرورة التصدي له، معتبراً ان الصادق لا يقبل ان يسكت امام كل هذا الطغيان، مؤكداً  اننا ندافع عن حريتنا وانسانيتنا كرامتنا وعزتنا، ولو نستسلم ونتهاون نكون قوما بلا كرامة وبلا شرف وبلا عزة.

وشدد قائد انصار الله على ان “النظام السعودي يحمل راية النفاق في الامة ويحمل معولي هدم يهدم بهما مبادئ الامة قبل هدم البنى والطرق، الاول هو الجناح الديني التكفيري تحت رعاية امريكا، والثاني هو محاولة افساد النفسيات والتحلل من الاخلاق بغير العنوان الديني”، موضحاً اننا اليوم نواجه هذا العدوان على اساس من مبادئنا كما ان العدوان يتحرك ويستهدفنا في المبادئ والقيم، واضاف اننا ننطلق من منطلقات الإمام الحسين، منطلقات مبادئ وليست على المراوغات السياسية والمكاسب السياسية فمعركتنا مبادئ وهوية وانتماء.

وكشف عن قيام التيار المنحرف في حزب الاصلاح بلعب دور كبير في تسويق العدوان على اليمن واخفاقه انسانيا ووطنيا بمرحلة تاريخية مشددا بالقول: المعتدون ومن في صفهم سيدفعون ثمن عدوانهم غاليا .

وراى ان محاولات التنصل عن جريمة القاعة الكبرى محاولة لالهاء الناس عن التفاعل مع ما حدث وتستدعي ردة فعل مشرفة واضاف: جريمة القاعة الكبرى في صنعاء ارتكبها المعتدي بطائراته في وضح النهار ولا يمكن التنصل منها، لافتا الى ان الاميركي تحرج بعد مجزرة القاعة الكبرى في صنعاء لانها طالت شخصيات سياسية بارزة.

وقال السيد الحوثي ان خيارنا الصحيح المنسجم مع شرفنا هو ان نتحرك لمواجهة العدوان ولانراهن على اي شيء يمكن ان يوقف هذا العدوان مؤكدا بالقول: لا يمكن ان نعول على الأمم المتحدة وهي عاجزة حتى عن إعادة وفد خرج بضمانتها.

واشار الى ان العدو يريد ان يستمر في قتل الشعب اليمني ولا يجب التخاذل في ردعه وتابع : اليوم علينا مسؤولية ان نتحرك بشكل اكبر وعلى كل المستويات لمواجهة العدوان لانه يريد فتح محاور جديدة.

وفي الختام شكر زعيم حركة انصار الله كل من وقف مع الشعب اليمني وعلى رأسهم حزب الله وامينه العام السيد حسن نصرالله .