أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » السلطات تستدعي أهالي شهداء سنابس لإجراء فحص الحمض النووي
السلطات تستدعي أهالي شهداء سنابس لإجراء فحص الحمض النووي

السلطات تستدعي أهالي شهداء سنابس لإجراء فحص الحمض النووي

كشفت مصادر محلية عن استدعاء السلطات السعودية عوائل شهداء مجزرة بلدة سنابس الذين استشهدوا في 11 مايو 2019، بفعل الهجمة الشرسة التي نفذتها عناصر القوات العسكرية على البلدة.

وأشارت المصادر إلى أنه تم استدعاء أهالي شهداء هجوم السنابس حيث لا تزال جثامينهم محتجزة لدى السلطات، من أجل إجراء فحوصات الحمض النووي DNA، للتحقق من هوياتهم، حيث أن القصف والرصاص والقذائف أدى إلى احتراق الأجساد.

ويعيد مشهد احتجاز الجثامين الثمانية، التذكير بالسياسة السلطوية القائمة على احتجاز المعتقلين والنشطاء أحياء كانوا أم شهداء، في صورة تعكس النهج الدموي المتبع والذي يرجع لعقود، حيث أن السّلطات تحتجز حتى هذه اللحظة جثامين ما يقارب عن 95 شهيداً من دون تسليمها إلى ذويهم.

في سياق متصل، واصلت القوات السعودية ارتكاب انتهاكات جسيمة بفرض حصار على بلدة السنابس عقب اقتحامها وتصفية عدد من الشهداء، واستمر الحصار العسكري لأكثر من أربعة أيام، في أيام شهر رمضان المبارك، بما حمل الحصار من انتهاكات ومضايقات تفتعلها العناصر بصورة دائمة باعتداءاتها على المنطقة، ما يعكس مختلف أشكال الانتهاكات التي تنتهك القوانين الدولية.

واستمرت قوات الحصار على امتداد أيام الحصار برفع الأنقاض والرخام الذي خلفته باعتدائها على منازل حي الصواري في سنابس بجزيرة تاروت، إذ مارست أساليب متنوعة من المضايقات على أهالي البلدة بترويعهم وهدم بيوتهم وفرض حالة تهجير بحقهم، بعد أن ثكلت الأمهات بأبنائها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*