أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليمن » #السعودية ترتكب جريمة ضد الإنسانية في #اليمن
#السعودية ترتكب جريمة ضد الإنسانية في #اليمن

#السعودية ترتكب جريمة ضد الإنسانية في #اليمن

النجم الثاقب-خاص

خلفت العدوان السعودي الامريكي على  اليمن منذ أكثر من عام ونصف دمارا كبيرا في البنية التحتية، وألقت بظلالها الثقيلة على الأوضاع الإنسانية والظروف المعيشية لجميع المواطنين.

بعد خيبة أمل الشعب اليمني لخضوع  مجلس الامن وغيره من المؤسسات الدولية لنفوذ وهيمنة أموال النفط وغطرسة واستكبار القوى الاستعمارية، لمحاكمة دول تحالف العدوان بقيادة السعودية بسبب المجازر التي يرتكبها شبه يومي في اليمن بالاضافة الى تدمير البنى التحتية، واعتبر مصدر مسؤول بالمجلس السياسي الأعلى بأن قرار تشكيل لجنة من طرف قوى العدوان على اليمن للتحقيق في اعتداءاتها قراراً غير مسئول، ويخالف العقل والمنطق، ويجعل من المجرم قاضياً للتحقيق في جرائمه ما يعد تواطؤاً واشتراكاً في الجريمة.

ودعا المنظمات الدولية التي أيدت تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة وفقاً للمقترح الذي تقدمت به هولندا إلى تشكيل لجنة تحقيق محايدة، وزيارة اليمن للاطلاع على الجرائم التي ارتكبها العدوان، لكشف الهيئات الأممية التي تحولت إلى صناديق مقفلة مفاتيحها بيد مال الرياض وقوى الهيمنة والاستكبار والنفوذ العالمي.

وتتوالى الهجمة الحقوقية على السعودية نظراً لارتكابها انتهاكات ترقى إلى مجازر حرب في اليمن. بعد دعوة المسؤول في منظمة هيومن رايتس ووتش جون فيشر، إلى تعليق عضوية السعودية في مجلس حقوق الإنسان، وعدم إعادة انتخابها بسبب الضغط الشديد الذي تمارسه ضد إجراء تحقيق دولي شامل في انتهاكات العدوان، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” أن أكثر من 5 ملايين طفل يمني معرضون لأخطار صحية، مشددة على أن النظام الصحي في اليمن بحاجة “للوقوف على قدميه” بأسرع ما يمكن.

وأوضحت المنظمة الأممية في تقرير لها الجمعة إن الأوضاع الإنسانية في اليمن كارثية، وإن 21 مليون يمني يحتاجون إلى مساعدة إنسانية، وأكثر من 14 مليون يعانون عدم القدرة على تأمين الغذاء الكافي جراء الحصار الجائر واستهداف البنى التحتية.

سوء التغذية يمثل تهديدا متزايداً لأطفال اليمن حيث يعانيه نحو ثمانمئة وخمسين ألف طفل، وهم في تزايد مستمر وخاصة مع استمرار الحصار على دخول الغذاء وانتشار الأمراض وضعف تقديم الخدْمات الصحية ونقص الدواء.

وتشير التقديرات الخاصة بمنظمة “اليونيسف” إلى أنّ اكثر من نصف مليون طفل دون سنّ الخامسة معرّضون لخطر الإصابة بسوء التغذية الشديد.

وحذرّت منظمة الأمم المتحدة في وقت لاحق من حرمان اليمنيين الغذاء الذي يمثل جريمة ضدّ الإنسانية.

وأضافت المنظمة في بيانها من جنيف أنها أنهت مع شركائها حملة نفذت خلال الفترة من 24 إلى 29 سبتمبر الجارى للوصول إلى الأطفال والنساء في اليمن مع خدمات الصحة والتغذية لانقاذ الأرواح مع استمرار العدوان.

ولفتت المنظمة على لسان جوليان هارنس ممثلها فى اليمن إلى أنها استخدمت في تلك الحملة أكثر من 34 ألفا من العاملين الصحيين، إضافة إلى 880 مشرفا ومراقبا انتشروا في 333 منطقة يمنية باستخدام كافة أنواع وسائل النقل ومع زيادة عدد مرات القيام بالتوعية في كافة أنحاء البلاد وبخاصة الأماكن التي يصعب الوصول إليها بسبب صعوبة التضاريس.