أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار البحرين » البحرين تلقي القبض على مسرب أسماء المدربين الأردنيين
البحرين تلقي القبض على مسرب أسماء المدربين الأردنيين

البحرين تلقي القبض على مسرب أسماء المدربين الأردنيين

ألقت السلطات البحرينية القبض على المشتبه به في قضية تسريب أسماء أشخاص ملحقين بالوزارة لغايات التدريب ضمن منظومة التعاون الأمني بين البحرين والأردن.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية رئيس لجنة التحقيق انه تم القبض على احد المشتبه بهم في القضية حيث تم التوصل من خلال أعمال البحث والتحري إلى أن التسريب تم عن طريق البنك الذي قام بعملية التحويل المالي.

وقد أصدرت وزارة الداخلية البحرينية  بياناً جاء فيه أن العلاقات الأمنية بين البلدين، قديمة ومستمرة في مجال تبادل الخبرات والتدريب، وذلك بموجب اتفاقية التعاون الأمني وبرامج التدريب التي يتم تنفيذها في هذا الشأن والتي شملت الالتحاق لغايات التدريب.

وأعربت وزارة الداخلية عن اعتزازها بما “وصلت إليه العلاقات البحرينية الأردنية من مستوى متقدم على صعيد التعاون الأمني بكافة مجالاته وتفعيل أوجه التنسيق وذلك انطلاقا من عمق العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين والشعبين الشقيقين بما يزيد من قدراتهما في مجالات مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة ويعزز آليات تبادل الخبرات والزيارات التي تحقق هذه الأهداف”.

وقالت: “كما لا يفوتنا أن نعرب عن تقديرنا للمواقف الأردنية الداعمة لمملكة البحرين في كافة المحافل الإقليمية والدولية، بما يجسد متانة علاقات الأخوة والتعاون والتنسيق والمصير المشترك”، مؤكدة على أنها “الجهة المعنية بأي تصريحات أو بيانات متعلقة بالشئون الأمنية”.

وقد نشر موقع “مرآة البحرين” خبراً عن “وصول دفعة جديدة من المرتزقة الأردنيين إلى البحرين قوامها نحو ألف عنصر في سياق اتفاقية على مرحلتين مع المملكة الأردنية لتزويد قوة دفاع البحرين بعناصر من المرتزقة المدرّبين على 4 أضعاف رواتبهم التي يحصلون عليها في الأردن، على أن تصل الدفعة الثانية مع نهاية شهر يناير/ كانون الثاني “.

المعلومات سبق وأن أكدتها  صحف أردنية متحدثة عن مشاركة أعداد متفاوتة من مرتزقة الدرك الأردني في إخماد التظاهرات التي اجتاحت البحرين منذ العام 2011.

واكّد عضو حزب الوحدة الشعبيّة الأردنيّ ماهر النمريّ أنّ الأحزاب الأردنيّة ترفض ممارسات قوات الدرك الاردني ضدّ النشاط والحراك الشعبيّ في البحرين الذي وصفه بـ “الحراك السلمي التام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*