أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليمن » الأمم المتحدة: أزمة اليمن ستكون أكبر مجاعة يشهدها العالم منذ عقود وسيقدر ضحاياها بالملايين
الأمم المتحدة: أزمة اليمن ستكون أكبر مجاعة يشهدها العالم منذ عقود وسيقدر ضحاياها بالملايين

الأمم المتحدة: أزمة اليمن ستكون أكبر مجاعة يشهدها العالم منذ عقود وسيقدر ضحاياها بالملايين

“إذا حدثت مجاعة في اليمن فلن تكون مثل ما شهدناه في جنوب السودان في عام 2017، التي تأثر بها عشرات آلاف الأشخاص، ولن تكون مثل المجاعة التي أدت إلى مصرع 250 ألف شخص في الصومال في عام 2011، ولكنها ستكون أكبر مجاعة يشهدها العالم منذ عقود، وسيقدر ضحاياها بالملايين” بهذه الكلمات وصف مارك لوكوك وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسّق الإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة، الكارثة الإنسانيّة العصيبة التي تعصفُ في اليمن.

منظمة الأمم المتحدة وبالمشاركة مع منظمات إغاثية أطلقت “خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2018″، الهادفة إلى تقديم مساعدات إنسانية بقيمة 2.9 مليار دولار لليمنيين المهدّدين بخطر الموت.

الخطّة التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة المعنية بتوفير الإغاثات في حالات الحروب والمجاعة، تتزامن مع اشتداد الأزمة الإنسانية في اليمن، بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على العدوان السعودي الأمريكي الذي يفرض الحصار على كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية في اليمن.

منظمة الأمم المتّحدة أكدت في بيان أن ثلاثة أرباع السكان الذين يُقدّرون بأكثر من 22 مليون نسمة في اليمن، هم بحاحة إلى مساعدات إنسانية ومن “بينهم 11.3 مليون بحاجة ماسة إلى المساعدة للبقاء على قيد الحياة”.

 قرارات مجلس الأمن الدولي

وبيّنت المنظمة قرارات مجلس الأمن الدولي التي تفرض الحصار على اليمنيين وتسبّب أسوء أزمة إنسانية منذ عقود، مشيرةً إلى أن القرار 2342 الصادر في 23 فبراير شباط 2017 يُعنى بنظام العقوبات المفروض على اليمن والقرار 2277 الصادر في 24 فبراير شباط 2016 وضع لتمديد تدابير العقوبات المفروضة على اليمن أما القرار 2140 فيُعنى بدعم العملية الإنتقالية وإنشاء نظام عقوبات على كل من يعرقلها وقد صدر في 26 فبراير شباط 2014.

يُشار إلى أن اشتداد وطأة الأزمة الإنسانية في اليمن تتزامن مع زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي يعقد خلالها مزيداً من الصفقات العسكرية لشراء أحدث الأسلحة والمعدّات الحربية لقتل المدنيين في اليمن واستهداف المنشآت والمرافق العامة والقضاء على كافة مظاهر الحياة.

مرآة الجزيرة

اضف رد