أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » استمرت لـ 1400 يومًا.. سرايا القدس تكشف عن عملية استخباراتية معقدة
استمرت لـ 1400 يومًا.. سرايا القدس تكشف عن عملية استخباراتية معقدة

استمرت لـ 1400 يومًا.. سرايا القدس تكشف عن عملية استخباراتية معقدة

كشفت سرايا القدس، الذراع العسكري لحركة الجهاد الاسلامي مساء الاثنين عن عملية استخباراتية معقدة نفذها جهاز الأمن التابع لها ضد الاحتلال “الاسرائيلي”، مشيرة أنها استمرت لنحو 1400 يوماً.

وقال ضابط في أمن سرايا القدس في فيلم تحت وسم “بيت العنكبوت” الذي تم بثه عبر قناة الميادين الفضائية: “في إطار العمليات الأمنية المعقدة التي نفذها جهاز “أمن سرايا القدس”، تم اختراق منظومة التجنيد وإدارة العملاء داخل أروقة جهاز الشاباك الصهيوني”.

وقال الضابط: “تمت إدارة عملية تجنيد لمجندين من “سرايا القدس” على فترات زمنية متباعدة، ومع عدد من الضباط المشغلين، حيث أن مراحل الاتصال بين المجندين والمشغلين تمت إدراتها ومتابعتها بدقة من قبل جهاز “أمن سرايا القدس”.

وبحسب سرايا القدس، فقد كانت الاستفادة من المجندين في تحديد العديد من الثغرات الأمنية في عمليات في إدارة التجنيد وإدارة العملاء من قبل ضباط جهاز الشاباك.

وتابع يقول: “كانت عملية اتصالاتي مع ضابط الشاباك “شارلي” تحت سيطرة وإدارة جهاز “أمن سرايا القدس”، حيث استمر التواصل لفترة من الزمن قابلته فيها مرتين، بترتيب كامل ومسبق مع جهاز “أمن سرايا القدس”.

وأضاف: ” قام ضابط الشاباك “أبو توفيق” باتخاذ سلسلة إجراءات امنية لتامين وصول “المجند” إلى شقة الشاباك، وبعد تقديم وجبة عشاء (خالية من أي أواني معدنية أو زجاجية) تم استجوابه بجهاز كشف الكذب”.

المجند M199 تحدث خلال الفيديو قائلاً: “بعد الانتهاء من جهاز كشف الكذب، أحضروا جهاز لابتوب عليه خريطة موضح عليها علامات وأرقام، وبعد أظهر عدة صور لمقاومين ومدنيين”.

وأضاف: “في إحدى المقابلات قام بتدريبي على برنامج تشفير يتم من استخدامه من خلال الاتصال بالإنترنت”.

و كشف الضابط في أمن سرايا القدس أن ضابط الشاباك أرسل من خلال نقطة ميتة، أسطوانة CD مشفرة، وبعد فك الشيفرة من خلال برنامج أرسل للمجند عبر الانترنت، أظهرت أحدى الصور الجوية غرفة كان مهتم بها ضابط الشاباك، ويتردد عليها أحد قادة المقاومة وعليه تم أخذ الإجراءات الأمنية اللازمة حفاظاً على سلامتهم.

و في أحد التصعيدات وأثناء تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع، طلب ضابط الشاباك “أبو توفيق” من المجند تأكيد معلومة “وجود قائد ميداني من المقاومة” داخل سيارة وحدد له مكان تواجدها، وتوجه “المجند” للمكان وشاهد المقاوم داخل السيارة، ولكنه أبلغ ضابط الشاباك أن الشخص الموجود في السيارة ليس هو المطلوب “وهكذا أفشل المجند مخطط الشاباك باستهداف المقاوم”.

وبين الضابط في أمن سرايا القدس أنه تم تزويد ضابط الشاباك “أبو قدري” بمعلومات حول مرابض صواريخ مصطنعة تم إعدادها مسبقاً وتم إدراجها في بنك أهداف العدو الصهيوني حيث تم استهداف بعضها في التصعيدات السابقة.