أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » أنصار الله يصنعون الإنتصارات وصراخ الذباب الإلكتروني يعلو في تويتر
أنصار الله يصنعون الإنتصارات وصراخ الذباب الإلكتروني يعلو في تويتر

أنصار الله يصنعون الإنتصارات وصراخ الذباب الإلكتروني يعلو في تويتر

في خضم الإنجازات العسكرية التي تسطرها قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية في اليمن، يعلن الذباب الإلكتروني النفير العام عبر تويتر للتشويش على انتصارات القوات اليمنية وتخفيف وطأ الصدمات التي يتلقاها ولي العهد محمد بن سلمان عند استهداف الصواريخ والمسيرات اليمنية للعاصمة الرياض.

تغريدات الذباب الإلكتروني تؤكد أن السعوديون لا يصدقون حقيقة هزيمة جيشهم في اليمن، وأن عاصفة الحزم تهاوت، وأن آل سعود قد خسروا على طاولة المفاوضات قبل ان تبدأ، لذا يصرون على مواصلة الحرب متيقنين بالنصر، مع العلم أن كل المعطيات تدل على المزيد من الهزائم.

محمد اليحيا نشر تغريدة جاء فيها: “إن قدمت ‎السعودية مبادرة لإنهاء الحرب في ‎اليمن ورفضتها ‎إيران بالنيابة عن ميليشياتها الإرهابية التي كثفت اعتداءاتها بعد المبادرة، أعتقد أنه من الضروري قطع اليد التي تُمرِّر المسيرات والصواريخ لميليشيات الحوثي وتكثيف الهجوم عليها وتحجيمها وإلا ستبقى صداعًا مزمنًا”.

في حين نشر عبدالله غانم القحطاني مقطع فيديو لخطيب جامع: “هنا خطيب جامع بالرياض يرسل بشفافية ما يدور في أذهان الملايين بالمملكة ودول مجلس التعاون بل ويجسد معرفتهم بحقيقة مواقف يمنية حكومية وقبلية متخاذلة أصبحت مكشوفةحتى للصبيان”.

وتابع “ليت الخبيث والمتغابي المستتر بغطاء الحكومة يفهم أن الوضع غداً قد يكون صادماً له ويصبح فجأةً خارج أي معادلة”.

خالد الزعتر زعم أن الحوثي “يعلم أنه يعيش حالة من الإنهاك النفسي والعسكري، ولكن الحماقة الإيرانية جعلتهم يرفضون ‎المبادره السعودية بشأن ‎اليمن وبالتالي فضحهم أمام المجتمع الدولي الذي بات عليه أن يعيد ضبط بوصلة تفكيره والإدراك بحقيقة الجماعة الحوثية التي لايمكن أن تنصاع للحلول السياسية”.

وقال عثمان العمير: “يسود الإعتقاد لدي بعض الخبراء البريطانيين، في ‎الشأن اليمني، أن العودة إلى الصيغة السابقة صارت مستحيلة، وأن الأنموذج ‎اليوغسلافي على الأبواب”.

من جهته وجد سعد بن عمر أنه “على الشرعية أن تبادر في التقدم في ‎الحديدة على رغم الاتفاق.

في حالة سقطت ‎مأرب تكون الحديدة في يد الشرعية”.

وأورد “رغم أن سقوط مأرب يعني بقاء الشرعية يتيمة، عاجزة وباقي الوصف تعلمونه”.

وادّعى حاكم المطيري أن “‏اليوم ‎مأرب وغداً مكة”.

وأضاف “ما لم تبادر ‎تركيا اليوم لنصرة الشعب اليمني ومنع سقوط مدينة ‎مأرب بيد ميليشيات الحوثي الطائفية كما منعت سقوط ‎طرابلس وإلا فاليوم ‎اليمن وغداً الحرمين”.